وزير الزراعة يبحث سبل التعاون مع جامعة الاستقلال

  • الإثنين 2012-08-27 - الساعة 17:48

 

أريحا- شاشة نيوز- بحث  وزير الزراعة، وليد عساف، سبل التعاون الممكنة  مع جامعة الاستقلال، من خلال تنفيذ مشاريع وتبادل كوادر تساهم في تحقيق إنتاج أفضل, كما واطلع الوفد على سير عمل اللجان المتخصصة في قبول الطلبة من خلال جولتهم الميدانية في الجامعة. 
 
 
وأثنى عساف على جامعة الاستقلال والمستوى النموذجي لهذه المؤسسة الفلسطينية التي أصبحت تشكل أساساً لخلق كوادر أمنية محترفة ومهنية على أسس علمية وقال: "هذه الجامعة فخرٌ وإنجازُ يسجل بحق صاحب الفكرة والرسالة لإنشائها معالي اللواء توفيق الطيراوي".
 
جاء ذلك خلال زيارة عساف الجامعة، مساء اليوم الاثنين، يرافقه وكلاء ومدراء الوزارة، حيث كان في استقبال الضيوف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي، ورئيس الجامعة، د.تيسير عبد الله.
 
ورحب الطيراوي في بداية اللقاء بمعالي الوزير والوفد المرافق له، معرباً عن سعادته بهذه الزيارة، وقال: "أصبحت الجامعة تتمتع بمستوى أكاديمي وعلمي وأمني متميز أهلها لأن تكون ملتقى  لمختلف فروع المؤسسة الأمنية الفلسطينية الموحدة، وهذا ساهم في خلق ثقة كبيرة بهذه المؤسسة نلمس أثرها في هذه الأيام التي تشهد فيها الجامعة التسجيل وامتحانات القبول للطلبة الجدد، حيث بلغ عدد المتقدمين 2016 طالب وطالبة لهذا العام، تُجرى لهم امتحانات قبول وفحوصات على أعلى المستويات من قبل لجان متخصصة ومشتركة مع الجامعات الفلسطينية الأخرى والأجهزة الأمنية وهيئة الرقابة، وهيئة التدريب، والإدارة والتنظيم، والخدمات الطبية العسكرية ووزارة الصحة الفلسطينية، حفاظاً منا على النزاهة والشفافية لإعطاء حق الالتحاق لأصحاب الحق في ذلك.
 
وقدم د.تيسير عبد الله نبذة عن الجامعة وبرامجها التدريسية وطلبتها وشروط القبول، وخطتها المستقبلية، وأهم المشاريع التي تنفذ حالياً، والمشاريع التي تسعى الجامعة لإنجازها في المستقبل وفقاً لخطتها العشرية.
 
وبين عبد الله أن هذه الجامعة استطاعت أن تسابق الزمن بجدارة، فبنت لنفسها سمعةً ووجوداً متميزاً على صعيد الجامعات الأمنية عربياً وعالمياً، وقال: "تكمن ميزة جامعة الاستقلال في رسالتها التي تميزها عن باقي الجامعات الفلسطينية الأخرى، فهي لا تسعى لمنافستها نظراً لوجود البعد الأمني في برامج جامعة الاستقلال، والتي نهدف من خلالها لخلق جيل أمني واعٍ مدرب ومؤهل يوفر الأمن والأمان لشعبه".