140 قتيلا في سوريا وانشقاق ضابط ميداني رفيع

  • السبت 2012-08-25 - الساعة 20:36

دمشق – وكالات – قتل 140 شخصاً على الاقل اليوم السبت، في مناطق سورية مختلفة، في وقت تجددت فيه الاشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي، بحسب ما اعلنته الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

 

يأتي ذلك في ظل وقت واصلت فيه القوات النظامية قصفها للعديد من المناطق، ليرتفع بذلك عدد الضحايا الذين سقطوا الشهر الجاري إلى نحو 4000 شخص.

وبث ناشطون صورا لاشتباكات عنيفة عند دوار الجندول وحي الهلك وقرب حديقة ميسلون في مدينة حلب، إضافة لاشتباكات أخرى اندلعت في حييْ القدم وتشرين بالعاصمة دمشق.

 

الى ذلك، قال التلفزيون الرسمي السوري إن الجيش النظامي تمكن من السيطرة على عدد من أحياء مدينة حلب، وإنه يطارد من وصفهم بالإرهابيين في حيي الفردوس وسيف الدولة، وأضاف أنه تم دحر مسلحين في دمشق ببساتين الرازي، كما صودرت كمية من الأسلحة.

 

وتحدث ناشطون عن قصف القوات النظامية لمنطقة اللجاة وبلدات الصورة وناحتة والكتيبة ووادي اليرموك في درعا، كما تتعرض مدينة الحراك لحملة دهم واعتقالات وحرق للمنازل.

 

وذكرت شبكة شام تعرض أحياء الصاخور والهلك وبستان باشا وأغير وباب الحديد ومساكن هنانو في حلب للقصف، إضافة لمدينتي إعزاز والباب في ريف حلب، وكذلك بلدات كفر بطنا والضمير ويبرود وعربين في ريف دمشق.

 

وفي ريف حماة، تجدد القصف المروحي والمدفعي على مدن مورك واللطامنة، كما شهد ريف اللاذقية قصفا عشوائيا على قريتي بابنا والجنكيل.

أما إدلب فتعرضت لقصف مدفعي على بعض مدنها وقراها، مثل معرة النعمان ومعربليت ومعرزاف وسرجة وسرمين ومعرة مصرين، كما تجدد القصف المروحي على مدينة أريحا وبلدة حزانو.

 

وفي حمص قصف جيش النظام بقذائف الهاون والمدفعية والدبابات حي جورة الشياح، كما قصفت المروحيات مدينتي القصير والرستن.

 

وأعلن المجلس الوطني السوري المعارض في بيان تلقيه "نداء استغاثة من داخل مدينة حمص التي يعاني أهلها الصامدون من حصار ظالم مستمر منذ 80 يوما"، وحذر من أن "آلاف العائلات التي يشملها الحصار في أحياء حمص القديمة تعاني من خطر المجاعة".

 

وفي سياق متصل،  أكدت مصادر في المعارضة السورية والجيش الحر أن قائد الفرقة السابعة في الجيش السوري اللواء محمد موسى الخيرات وصل الأراضي الأردنية اليوم السبت بعد انشقاقه عن النظام السوري، مضيفة أن الخيرات دخل الاردن برفقة عائلته.

 

ويعد الخيرات ثاني ضابط رفيع برتبة لواء يصل المملكة، بحسب ما اوردته العربية نت.

 

إلى ذلك، أعلن الجيش الحر أن كتائبه تمكنت من تهريب 18 ضابطاً برتب مختلفة إلى الأراضي الأردنية ليلة أمس الجمعة، وأن اللواء محمد موسى الخيرات قائد الفرقة السابعة في الجيش السوري مع عائلته المكونة من 8 أفراد كان من بين هؤلاء.