الغصين لـ"شاشة نيوز ": وفد أمني يتوجه الى مصر للمشاركة في تحقيقات هجوم سيناء

  • السبت 2012-08-25 - الساعة 15:06

 

 

غزة-شاشة نيوز- أكد الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بغزة، إيهاب الغصين، اليوم السبت، أن لجنة أمنية من الحكومة(المقالة) ستتوجه إلى العاصمة المصرية القاهرة، للتنسيق مع نظرائهم في مصر حول كافة الملفات الأمنية.

 

وقال الغصين في تصريح لمراسلنا في غزة:"إن لجنة أمنية من الحكومة ستتوجه إلى مصر للتنسيق مع نظرائهم في مصر حول كافة الملفات الأمنية، وهذه اللجنة تأتي تطبيقاً لما تم الاتفاق عليه بين اللقاء الأخير الذي جمع رئيس الحكومة (المقالة) بغزة، إسماعيل هنية، بالرئيس المصري محمد مرسي".

 

وأشار الغصين إلى أن موعد مغادرة وفد اللجنة الأمنية، لم يحدد حتى اللحظة، لكن مصدراً قريباً من الحكومة المقالة أكد لمراسلنا، أن الوفد سيغادر اليوم السبت قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، متوجهاً إلى مصر.

 

وأوضح المصدر أن اللقاءات الأمنية بين الجانبين الفلسطيني والمصري، ستتطرق إلى الهجوم الإرهابي  في سيناء، الذي أودى بحياة 16جندياً مصرياً وإصابة 7آخرين.

 

وكان القيادي في حركة(حماس) صلاح البردويل، قال إن وفداً أمنياً من قطاع غزة، سيغادر معبر رفح ليشارك الجهات الأمنية المصرية للتحقيق في جريمة سيناء.

 

وأوضح أنه تم تشكيل لجنة أمنية مشتركة من الجانب الفلسطيني والمصري بهدف الوصول إلى مرتكبي جريمة استشهاد 16 جندياً مصرياً في رفح المصرية ومحاسبة المتورطين في الحادث.

 

وأكد البردويل أن اللجنة المشتركة لا تعني ضلوع فلسطينيين في الجريمة بل تأتي في إطار تأكيد التعاون بين الجانبين للحفاظ على أمن الحدود المصرية الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

 

وشدد على أن المستفيد من هذه الجريمة هو الاحتلال الإسرائيلي متهماً إياه بالوقوف خلف ترتيبها أو العلم المسبق بوقوعها وما يشير إلى ذلك إخلاء رعايا الاحتلال من سيناء وعملية التمشيط المسبقة للحدود.

 

وأضاف البردويل "إن العدو الإسرائيلي لم يرق له التواصل بين الفلسطينيين والمصريين بصورة إيجابية فأراد أن يعكر صفو هذه العلاقة بالوقوف خلف هذه الجريمة بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

 

وأشار إلى أن اتصالات فلسطينية مصرية جرت عقب الحادث لإثبات موقف الحكومة المقالة من الجريمة والتي استنكرتها وقامت على الفور بإغلاق منطقة الحدود والأنفاق والتعاطي مع إغلاق معبر رفح البري.

 

وأكد البردويل، أن العلاقات بين الجانبين سيتم تعزيزها وأن قرارا مصريا بضرورة كسر الحصار عن قطاع غزة ، وأن زيارة هنية لمصر ولقائه بالرئيس المصري حملت العديد من الاتفاقات حول فتح معبر رفح وإنشاء منطقة صناعية حرة بين الجانبين والبدء في إعادة إعمار قطاع غزة .

 

وأوضح أن سير العمل في معبر رفح البري سيشهد تقدماً ولكن ذلك يحتاج إلى وقت حيث أنه مرتهن بالعملية الأمنية المصرية في سيناء والتي تلاحق المنفلتين والواقفين خلف الجريمة.

 

وشدد على أن الحكومة في غزة وحركة حماس تساند الشعب المصري والقيادة المصرية وأن العلاقة بين البلدين مبنية على الارتباط الوثيق جغرافياً وعربياً ودينياً