شرطة الاحتلال تعتدي بالصعق الكهربائي على مقدسي امام عائلته اثناء عطلة العيد

  • الجمعة 2012-08-24 - الساعة 15:23

القدس – شاشة نيوز- اعتدى أفراد الشرطة الاسرائيلية، على مواطن فلسطيني من القدس الشرقية، بصعقات كهربائية، وغاز الفلفل السام، وهو مقيّد اليدين، ما أدّى إلى دخوله المستشفى لتلقي العلاج.

 

وذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم الجمعة، إن عناصراً من الشرطة الإسرائيلية ضربوا بصعقات كهربائية من مسدس خاص من طراز "تايزر"، المواطن الفلسطيني طلال صياد (42 عاماً) من القدس خلال تواجده مع عائلته في منتجع في تل أبيب للاستجمام خلال عطلة عيد الفطر.

 

وأضافت أن صياد قدّم شكوى ضد عناصر الشرطة الذين اعتدوا عليه إلى قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة التابع لوزارة العدل الإسرائيلية أمس الأول الأربعاء ضد أفراد الشرطة.

 

وتوجّه أفراد شرطة في تل أبيب إلى متنزه المياه "ميماديون" يوم الثلاثاء الماضي، بعد تلقي بلاغاً حول شجار بين شبان، واستخدموا غاز الفلفل من أجل إعتقال شاب فلسطيني شارك في الشجار.

 

وقال صياد للصحيفة إنه لم يكن ضالعاً في الشجار، لكنه طالب شرطياً بالتوقف عن رش غاز الفلفل على وجه شاب فلسطيني بشكل مبالغ فيه، لكن الشرطي أطلق عليه صعقات كهربائية وبعد تقييد يديه إستمر الشرطي في إطلاق الصعقات الكهربائية حتى أصيب صياد بحروق في أنحاء عديدة من جسده. 

 

وقد صوّر عدد من المستجمّين بواسطة هواتفهم النقّالة ما حدث، وتم بث أشرطة التصوير على موقع "يوتيوب" الإلكتروني وتبيّن منها أن الشرطي إستمر في إطلاق الصعقات الكهربائية بعد تقييد يدي صياد. 

 

وأكد سيد كبوب، وهو رجل من مدينة يافا في الأربعين من عمره وتواجد في متنزه "ميماديون"، أقوال صياد وقال إنه طالب الشرطي بالتوقف عن إطلاق الصعقات الكهربائية لكنه رفض.

 

وقال كبوب إن مشاهدة ما حدث مع صياد "لم يكن سهلاً، وأنا في الأربعين من عمري لكني بكيت عندما رأيت المشهد". 

 

وعقّبت الشرطة الإسرائيلية في منطقة تل أبيب على تقرير "هآرتس" بالقول إن "الحديث يدور عن شريط مصوّر تمت منتجته ولا يعكس الحدث".