144 قتيلا في سوريا.. والأسعد: النظام فقد السيطرة على 80% من البلاد

  • الخميس 2012-08-23 - الساعة 18:24

 


دمشق – وكالات – قالت لجان التنسيق المحلية في سرويا إن 144 اشخاص على الأقل قتلوا اليوم الخميس، في معارك وعمليات قصف للنظام معظمها في العاصمة دمشق.

جاء ذلك في أعقاب اشتباكات عنيفة اندلعت في الساعات الأولى من صباح الخميس بين الجيشين الحر والنظامي, في محيط مطار المزة العسكري بالعاصمة دمشق، وفي حي الحجر الأسود بدمشق.

وفي السياق ذاته هاجم مسلحون معارضون للنظام حاجزاً للقوات النظامية في القدم، ما اسفر عن مقتل وجرح عشرة عناصر من الجيش النظامي على الأقل، بحسب المرصد السوري.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن حي دمر في جنوب غرب دمشق يتعرض للقصف بالمدفعية الثقيلة من الدريج وجبل قاسيون. وتستمر حملة المداهمات والاعتقالات في حي كفر سوسة حيث قتل أمس الأربعاء 25 شخصا.

وقالت الجزيرة نت إن 15 مواطنا قتلوا في محافظة ريف دمشق منهم سيدة وأطفالها الأربعة، إثر قصف صاروخي تعرضت له مدينة داريا، وقال ناشطون إن قوات مدعومة بالدبابات اقتحمت المدينة بعد قصف بالدبابات والمروحيات على مدى 24 ساعة لطرد المعارضين. وسقط عشرة مواطنين في بلدة معضمية الشام، أحدهم برصاص قناص، وعثر على تسعة جثث في أحد أقبية البلدة.

وفي محافظة درعا قتل ستة مواطنين، وفي محافظة دير الزور سقط خمسة مواطنين أحدهم جراء قصف على حي الحميدية واثنان برصاص قناصة في المدينة، وسقط خمسة قتلى في محافظة حماة إثر اقتحام  بلدة شيزر من قبل القوات النظامية.

وتجدد القصف المدفعي فجر اليوم على أحياء في حلب وريفها، وذكر المرصد السوري أن أحياء سليمان الحلبي والشعار والصاخور وطريق الباب وبستان القصر وسيف الدولة، بالإضافة إلى مناطق في حي صلاح الدين وحي الزبدية، تتعرض للقصف من قبل القوات النظامية. ويترافق القصف مع اشتباكات في مجمل هذه الأحياء، بالإضافة إلى أطراف حي الحمدانية.

إلى ذلك، أفاد ناشطون أن عدداً من كبار الضباط المنشقين عن النظام السوري وصلوا إلى الأردن، في وقت متأخر مساء الأربعاء، عن طريق محافظة درعا، وذلك بالتعاون مع الجيش السوري الحر الذي تولى تأمين دخولهم إلى الحدود الأردنية.

 

وأضاف المصدر أن المنشقين هم ضابط برتبة عميد و4 برتبة عقيد، إضافة إلى ضباط برتب مختلفة.

وفي هذه الأثناء، ذكر ناشطون وسكان محليون أن اشتباكات عنيفة جدا تدور بالقرب من الحدود الأردنية السورية.

وإلى ذلك، بث ناشطون من الثورة السورية صوراً على الإنترنت لعرض عسكري يقيمه الجيش السوري الحر في مدينة حلب شمالي البلاد، وتظهر في العرض دبابات وعربات مدرعة حصل عليها من الجيش السوري الحكومي خلال معارك مؤخرا في المدينة.

وقال العقيد رياض الأسعد، قائد الجيش الحر، إن النظام السوري فقد السيطرة على نحو 80% من الأراضي السورية. وأكد أن لجوء النظام إلى الطيران دليل على فشله في التقدم على الأرض.

هذا وقد تطورت عمليات الجيش السوري الحر خلال الأيام الماضية من عمليات صد لهجمات قوات النظام، إلى عمليات نوعية جديدة تستهدف المطارات العسكرية والمراكز الأمنية وقواعد ونقاط تمركز قوات الأسد في المدن السورية.