77 قتيلا في سوريا والحر يسيطر على مقرات أمنية في البوكمال

  • الأربعاء 2012-08-22 - الساعة 18:41

 

دمشق- وكالات- قتل اليوم الأربعاء في سوريا أكثر من 77 شخصاً خلال اشتباكات دامية بين الجيش السوري النظامي والجيش السوري الحر في أنحاء متفرقة من البلاد، في وقت جددت باريس وواشنطن مطالبتها برحيل الرئيس السوري بشار الاسد.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان: إن 20 شخصاً قتلوا في اطلاق رصاص "خلال حملة عسكرية تنفذها القوات النظامية في حي كفرسوسة" في جنوب غرب دمشق منذ صباح اليوم، واشار الى ترافق الحملة مع "اشتباكات عنيفة في منطقة البساتين الواقعة بين حي كفرسوسة ومدينة داريا القريبة من العاصمة" تشارك فيها الطائرات الحوامة.
 
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية ان "الجيش النظامي يحاول اقتحام منطقة البساتين مدعوما بالدبابات والآليات الثقيلة".
 
 
وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمة"سانا" أن القوات السورية اشتبكت مع مجموعة إرهابية مسلحة بالقرب من مؤسسة البريد في سيف الدولة بحلب وقتلت العشرات منهم وعثرت على مشفى ميداني.
 
وأضافت، اشتبكت الجهات المختصة مع مجموعة إرهابية مسلحة في بلدة تقسيس بريف حماة وألقت القبض على أعداد كبيرة من الإرهابيين وقضت على أعداد أخرى، كما لاحقت الجهات المختصة مجموعة إرهابية مسلحة في حي نهر عيشة بدمشق واشتبكت معها وقضت على أفرادها وصادرت أسلحتهم التي شملت رشاشات وبنادق وقواذف أر بي جي وذخائر متنوعة.
 
وكانت اشتباكات وقعت صباحا في طريق المتحلق الجنوبي في منطقة اللوان (في جنوب دمشق) ومحيط مطار المزة العسكري غرب العاصمة.
 
وانفجرت سيارة مفخخة بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء في حي دمر في دمشق اسفرت عن مقتل ثلاثة شبان كانوا يستقلونها، بحسب المرصد.
 
في حلب (شمال)، قال المرصد ان "احياء هنانو والشيخ خضر والصاخور وطريق الباب والشعار (في شرق المدينة) تعرضت للقصف من القوات النظامية" الاربعاء تزامن مع اشتباكات في حيي جمعية الزهراء والحمدانية (غرب).
 
ويؤكد الطرفان انهما يحرزان تقدما على الارض في حلب.
 
ونقلت رويترز عن معاذ الشامي -عضو مكتب إعلام دمشق، ويضم مجموعة من المعارضين الشبان يراقبون الحملة التي تتعرض لها العاصمة السورية- أن مقاتلي المعارضة الذين انسحبوا من دمشق خلال الحملة الشرسة التي شنها الجيش السوري الشهر الماضي بدؤوا يعودون.
 
وقال الشامي "عادوا إلى منازلهم أو اختفوا في الحزام الأخضر الذي يلف دمشق، لقد عادوا الآن والنظام يرد بقصف يومي وهجمات الهليكوبتر. أجواء الحرب تخيم على دمشق".
 
من جهة أخرى قالت مصادر من المعارضة السورية: إن الجيش النظامي أخلى منشأتين أمنيتين في البوكمال على الحدود العراقية، في وقت استطاعت فيه قوات المعارضة تحقيق مكاسب في المنطقة المهمة استراتيجيا بعد أسبوع من القتال العنيف.
 
وقال نشطاء ومسؤولون في الجيش السوري الحر إن قوات النظام انسحبت من مجمع المخابرات الجوية ومجمع الأمن السياسي في البلدة الواقعة على مسافة 120 كيلومترا جنوب شرق مدينة دير الزور.
 
 

التعليقات