10 قتلى بهجوم على قاعدة لسلاح الجو الباكستاني

  • الجمعة 2012-08-17 - الساعة 12:04

 

اسلام اباد- وكالات- سقط 10قتلى خلال هجوم شنه مسلحون من حركة "طالبان باكستان" على قاعدة لسلاح الجو الباكستاني قرب العاصمة إسلام آباد الخميس تلته اشتباكات، ما اثار مخاوف على سلامة الترسانة النووية. 
 
وكانت هجمات "طالبان" تراجعت في باكستان، لكنها عادت الى التزايد في ظل تكهنات حول امكان ان توافق إسلام آباد على طلب الولايات المتحدة المتكرر بشن هجوم على ناشطين في معقلهم الاساسي شمال وزيرستان في الحزام القبلي على الحدود مع افغانستان.
 
ونفى مسؤول باكستاني وجود اسلحة نووية في القاعدة التي تتمتع بحماية شديدة، لكن الهجوم الجريء يثير تساؤلات عن خطر وقوع اسلحة ذرية باكستانية بأيدي متطرفين.
 
واعلن سلاح الجو الباكستاني ان 9 مهاجمين يرتدون بزات عسكرية ومسلحين بقاذفات صواريخ وقنابل يدوية وأحزمة ناسفة، استهدفوا القاعدة ومجمع الطيران والمنطقة المحيطة.
 
ويقوم هذا المركز بتجميع طائرات "ميراج" ومقاتلات "جي اف-17" بمساعدة صينية. وتقع هذه القاعدة في بلدة كامرة في سهل البنجاب على بعد 60 كلم شمال غرب إسلام آباد. وهي تعرضت لهجومين من قبل.
 
وقال ناطق باسم القوات الجوية الباكستانية طارق محمود، إن المواجهات مع قوات الامن "استمرت اكثر من ساعتين". وبعد عشر ساعات على وقوع الهجوم، اكد محمود ان القاعدة "تم تأمينها بالكامل". 
 
واضاف ان "ثمانية متمردين قتلوا داخل القاعدة وقتل آخر في الخارج عندما اشعل متفجرات كان يحملها". وتابع محمود ان احد افراد قوات الامن قتل واصيب قائد القاعدة بجروح، في حصيلة اقل بكثير من تلك التي سجلت في هجمات "طالبان" السابقة على قواعد عسكرية.
 
وتبنى الهجوم ناطق باسم حركة "طالبان باكستان"، اكبر منظمة متشددة في باكستان ومرتبطة بتنظيم "القاعدة".
 
وقال احسان الله احسان ان القاعدة التي استهدفتها "طالبان" تستخدم لعمليات ضد الحركة. واضاف ان اربعة من عناصر "طالبان" نفذوا العملية "المهداة الى اسامة بن لادن وشهداء آخرين". وذكر شهود انهم سمعوا تبادل اطلاق النار بالرشاشات والصواريخ والقنابل اليدوية لأكثر من ثلاث ساعات.
 
ويعود الهجوم السابق على قوات الامن الباكستانية الى التاسع من تموز الماضي، عندما قتل مجهولون 7 اشخاص وستة جنود في معسكر يبعد نحو مئة كلم جنوب شرق باكستان. وفي ايار  2011 تعرضت قاعدة كراتشي الجوية في جنوب باكستان لهجوم مماثل، واستغرق يومها 17 ساعة وتبنته حركة "طالبان".
 
وكانت قاعدة كمرا التي تقع في اقليم البنجاب تعرضت لهجومين على الاقل خلال السنوات الماضية.