شخصيات ايرانية تقترح على خامنئي لجنة لتولي مهام نجاد بالفترة المتبقية من ولاي

  • الجمعة 2012-08-17 - الساعة 10:55

 

طهران- عن الحياة اللندنية- قالت   مصادر في طهران  أن وزراء ومسؤولين سابقين وجهوا أخيراً رسالة إلى مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي، يقترحون فيها تشكيل لجنة من رؤساء السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، إضافة إلى شخصيات من "عقلاء القوم"، لإدارة البلاد خلال الفترة المتبقية من ولاية الرئيس محمود أحمدي نجاد.
 
ولم تذكر المصادر للصحيفة الأسباب التي جعلت هذه الشخصيات توجّه تلك الرسالة، لكنها أشارت إلى أن المرشد لم يردّ بعد.
 
وكانت صحيفة "إيران" الرسمية التي يرأس تحريرها علي أكبر جوانفكر، المستشار الإعلامي لنجاد، أوردت أسماء "موقّعين" على الرسالة، مثل وزير الداخلية السابق مصطفي بور محمدي ووزير الخارجية السابق منوشهر متقي، وهما على خلاف مع نجاد الذي أقال متقي خلال وجود الأخير في السنغال، لكن متقي نفى تقرير الصحيفة التي رجّحت ترشّحه وبور محمدي لانتخابات الرئاسة العام المقبل.
 
ونقلت الصحيفة عن الرسالة انه "نظراً إلى الظروف الحساسة والحرجة في البلاد، يُستحسن تأسيس مجلس يضمّ رؤساء السلطات الثلاث، وعقلاء القوم، لتولي الإدارة التنفيذية للدولة (الحكومة) في السنة المقبلة". وأضافت: "بناءً على هذه الخطة، ستخسر الحكومة أي سلطة تنفيذية، في كل المسائل العملية، ولن يكون لها أي دور في إدارة البلاد".
 
ووصفت الصحيفة الرسالة بأنها «مؤسفة»، معتبرة أن هدفها الإيحاء بأن «البلد في أزمة، ثم تقديم حلول غير واقعية وتتخطى القانون، لأزمة وهمية».
 
في الإطار ذاته، أفاد موقع «فردا» بأن نواباً ينوون توجيه رسالة مشابهة إلى المرشد، تتّصل بالأوضاع الاقتصادية في البلاد بعد تشديد العقوبات الغربية، بسبب البرنامج النووي الإيراني. يأتي ذلك فيما يناقش مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني مشروع قانون لنقل سلطة إدارة الانتخابات، من الحكومة إلى مجلس يمثّل السلطات الثلاث.
 
على صعيد آخر، تفقد خامنئي المناطق المنكوبة بالهزتين اللتين ضربتا إقليم أذربيجان الشرقية شمال غربي البلاد. وأوردت وسائل إعلام إيرانية أن المرشد "اطلع عن كثب على أوضاع المتضررين، معرباً عن مواساته لهم، كما تمنى لذوي الضحايا الصبر والسلوان وللمصابين الشفاء العاجل". 
 
وحضّ على إعادة بناء المنطقة المنكوبة، مضيفاً: "الشعب الإيراني متلاحم ومتضامن، وهذا منحه قوة وثباتاً".