أنباء متضاربة عن مصير المحتجزين اللبنانيين بسوريا والجيش الحر ينفي صلته

  • الجمعة 2012-08-17 - الساعة 09:01

بيروت- وكالات- تضاربت المعلومات حول مصير المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا، ففي حين أكد قائد المجموعة الخاطفة أبو إبراهيم أن 4 منهم سقطوا خلال الغارات التي استهدفت مدينة أعزاز، قال مسؤول إعلامي آخر إن الاربعة في عداد المفقودين.

 
وقد ظهر أبو إبراهيم  في شريط مصور، بثته المؤسسة اللبنانية للإرسال، مصاباً في وجهه.
 
من جهته،  نفى الجيش الحر أن يكون له علاقة بالمجموعة الخاطفة، مطالبا المجموعة بالافراج عنهم كي يتسنى لهم قضاء عيد الفطر المبارك مع عائلاتهم.
 
 وأكد مسؤول الاعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر فهد المصري أن لا علاقة للجيش السوري الحر بالمجموعة السورية الخاطفة، وطالب المصري الجهة التي أسماها بالمجهولة المسؤولة عن خطف المواطن اللبناني حسام المقداد بالافراج عنه حالاً.
 
في تلك الأثناء، استمرت عمليات الخطف والفلتان الأمني في لبنان، حيث أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام ان مجهولين  خطفوا شخصين كانوا داخل صهريج مازوت في منطقة التيرو- الشويفات، وتبين أن احد المخطوفين من التابعية السورية، في حين لم يتم التأكد من هوية الثاني.
 
كما أقدم مجهولون على خطف المواطن التركي Abd Basset Orssolane الذي كان يستقل شاحنة من نوع مرسيدس في منطقة الشويفات قرب معمل الكوكا كولا واقتادوه الى جهة مجهولة.