مركز حقوقي يدعو المجتمع الدولي لتمكين الأسرى من لقاء أطفالهم عشية عيد الفطر

  • الثلاثاء 2012-08-14 - الساعة 14:34

 

غزة - شاشة نيوز - دعا مركز الميزان لحقوق الإنسان الناشط في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، إلى تمكين الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي من لقاء أطفالهم وذويهم بمناسبة عيد الفطر.
وطالب الميزان في بيان وصل "شاشة نيوز" نسخة عنه، المجتمع الدولي، لاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقيات جنيف، بالضغط على دولة الاحتلال وإلزامها باحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، ولاسيما معايير الأمم المتحدة الدنيا لمعاملة السجناء لعام 1955 واحترام حقهم في تلقي الزيارات العائلية الدورية بدون مضايقات.
 
ودعا الميزان مؤسسات حقوق الإنسان الدولية والمؤسسات المحلية وكافة قوى المجتمع إلى تعزيز فعاليات التضامن مع المعتقلين الفلسطينيين لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم وتمكينهم من لقاء أقاربهم خلال أيام عيد الفطر.
ويأتي عيد الفطر هذا العام مع استمرار معاناة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وتَنَكّر سلطات الاحتلال لالتزاماتها بموجب صفقة التبادل، بحيث عاودت اعتقال (13) فلسطينياً ممن أفرجت عنهم في الصفقة وواصلت مضايقات أسر البعض منهم، وخاصة من أبعدوا إلى غزة. 
وتوصل المعتقلون الفلسطينيون ومصلحة السجون إلى اتفاق بتاريخ 15/5/2012, يقضى بأن ينهي المعتقلون إضرابهم عن الطعام مقابل تحقيق مطالبهم العادلة, والذي تعهدت بموجبه المصلحة بالسماح مجددا بزيارة أقارب المعتقلين الفلسطينيين من الدرجة الأولى.
 
وبتاريخ 16/7/2012، سمحت السلطات الإسرائيلية لعدد (40) فرداً- من ذويهم في سجونها- باجتياز المعبر لغرض زيارة (25) معتقلاً, في أول زيارة لهم منذ يوليو/2007، إلا انه يفرض قيوداً متعددة على هذه الزيارة حيث يسمح بالزيارة للأقارب من الدرجة الأولى الزوج/ الزوجة الأب والأم والابن والأخ والأخت، وتجرى الزيارات مرة كل أسبوعين ولمدة 45 دقيقة ولا يسمح فيها باللقاء المباشر بين المعتقل وذويه وإنما يفصل جدار زجاجي بين السجين وذويه ويتواصلون عبر الهاتف، إضافة إلى هذه القيود على الزيارات للسجناء المصنفين كأمنيين, تسرى عليهم أوامر أخرى تقيد بشدة اتصالهم مع العالم الخارجي, حيث تحرمهم من استخدام الهاتف النقال إلا في الحالات الخاصة مثل الوفاة أو مرض الأقارب من الدرجة الأولى, ولا يسمح لهم بإرسال أكثر من رسالتين في الشهر.