علماء: أدوية شائعة يمكن أن تقلل من احتمالات إصابة الرجال بسرطان البروستات

  • السبت 2022-01-29 - الساعة 09:27


شاشة نيوز - يمكن أن تقلل الستاتينات من احتمالات إصابة الرجال بسرطان البروستات لأن أولئك المعرضين لخطر أكبر لديهم مستويات أعلى من البروتين المرتبط بالكوليسترول، وفقا للباحثين.

وعلى عكس العديد من السرطانات، يصعب الوقاية من سرطان البروستات عن طريق فقدان الوزن أو شرب كميات أقل من الكحول، لأنه مرتبط بشكل أساسي بالعمر والعرق والوراثة.

ومع ذلك، فقد وجد العلماء الآن سببا محتملا يمكن للرجال أن يفعلوا شيئا حياله.

وتشير دراسة أجريت على أكثر من 140000 رجل، إلى وجود خطر أكبر للإصابة بسرطان البروستات بين أولئك الذين لديهم مستويات مرتفعة من البروتين الدهني A، أو LPA - وهو بروتين ينقل الكوليسترول "الضار" في جميع أنحاء الجسم.

وتبين أن الرجال الذين لديهم LPA عال، بناء على اختبار جيني، أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات العدواني، ويتم تشخيصهم في سن أصغر، قبل سن 55.

ويعتقد أن خمس الرجال لديهم مستويات عالية من LPA.

وقد تقلل الستاتينات، التي تُأخذ لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، الـ LPA وكذلك الكوليسترول.

وقد يساعد هذا في تفسير النتائج السابقة التي تفيد بأن الرجال الذين يتناولون العقاقير المخفضة للكوليسترول هم أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستات.

وحذر معدو الدراسة من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يُنصح الرجال بتناول العقاقير المخفضة للكوليسترول لتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستات.

ومن المرجح أن تكون الأدوية الجديدة المطورة في المستقبل، مع تأثير أقوى على LPA، أكثر فعالية، إذا أكدت دراسات أخرى أن البروتين يلعب دورا في سرطان البروستات.

ويوفر البحث الأمل، إضافة إلى الأدلة المتزايدة حول الأسباب المحتملة لسرطان البروستات.

وقال الدكتور كوستاس تسيليديس، المعد المشارك لدراسة إمبريال كوليدج لندن، إن التحقق من ارتفاع مستوى LPA "يمكن أن يساعد في تحديد هؤلاء الرجال الذين يحتاجون إلى اختبارات دم أكثر تكرارا للبحث عن السرطان".

المصدر: ديلي ميل