الإحصاء: 29.8% من سكان الأرض الفلسطينية شباب

  • الأحد 2012-08-12 - الساعة 14:29

 

رام الله - شاشة نيوز - قالت رئيس الجهاز المركزي للإحصاء علا عوض إن نسبة الشباب من عمر (15-29 عاما) بلغت في الأرض الفلسطينية 29.8% من إجمالي السكان.
وأوضحت عوض في المؤتمر الصحفي الذي نظمه مركز 'شارك' الشبابي، بالتعاون مع الإحصاء، لمناسبة يوم الشباب العاملي، اليوم الأحد، أن 39.6% من الشباب في الفئة العمرية (15-19) عاما، و60.4% في الفئة العمرية (20-29) عاما.
وبينت أن نسبة الجنس بين الشباب بلغت 104.3 ذكر لكل 100 أنثى، علما أن تقديرات عدد السكان في الأرض الفلسطينية منتصف العام 2012 تشير إلى أن إجمالي عدد السكان بلغ نحو 4.29 مليون.
وكان المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي بدر زماعرة افتتح المؤتمر بتأكيد أهمية انخراط الشباب في المجتمع الفلسطيني، ودورهم الفاعل في عملية التنمية وبناء مؤسسات الدولة.
وتطرقت مدير مؤسسة جذور للإنماء الصحي سلوى نجاب عن صحة الشباب والأمراض المزمنة التي يعاني منها بعضهم، وعن آفة التدخين وانتشارها، وشددت على ضرورة الاهتمام بالشباب ومعالجة مشاكلهم الصحية، مشيرة إلى أن 3 من بين كل 100 شاب مصابون بمرض مزمن، وأن نسبة المدخنين تصل إلى أكثر من ربع الشباب الذكور.
وأشار مستشار الرئيس لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صبري صيدم إلى الأثر الكبير الذي يحدثه استخدام الحواسيب والنقال على قطاع الشباب، وأهمية تكنولوجيا المعلومات، ودور وسائل الإعلام الاجتماعية الهام في العالم في الوقت الراهن.
وأوضح البيان الصحفي الذي أصدره الإحصاء لمناسبة اليوم العالمي للشباب أن 92.3% من إجمالي عقود الزواج المسجلة للإناث كانت في العمر (15-29 عاما) مقابل ما نسبته 81.0% للذكور، فيما أظهرت البيانات أن نسبة وقوع الطلاق للذكور في الفئة العمرية (15-29 سنة) بلغت 58.0% من إجمالي وقوعات الطلاق للعام 2011، مقابل 78.5% للإناث (15-29 سنة).
وتشير الإحصاءات المتوفرة لعام 2010 إلى أن 30.2% من حالات الزواج للنساء اللواتي سبق لهن الزواج (15-29 سنة) تزوجن من أقارب من الدرجة الأولى في حين 54.9% منهن لا يوجد لهن علاقة قرابة مع أزواجهن.
 
* لا يزال معدل الخصوبة الكلية في قطاع غزة أعلى منه بالضفة:
استنادا إلى نتائج مسح الأسرة الفلسطيني 2010، طرأ انخفاض على معدل الخصوبة الكلية في الأرض الفلسطينية، حيث بلغ 4.1 مولود لفترة 2008-2009 مقابل 4.6 مولود في العام 2006. أما على مستوى المنطقة فقد بلغ معدل الخصوبة الكلية خلال الفترة (2008-2009)، في الضفة 3.8 مولود وفي قطاع غزة 4.9 مولود. وتعتبر الإناث في الفئة العمرية (25-29 سنة) الأعلى مساهمة في معدل الخصوبة الكلية وذلك بنسبة 29.0% من إجمالي معدل الخصوبة.
 
* 44.8% من الشباب (15-29 سنة) ملتحقون في التعليم للعام 2011:
تظهر الإحصاءات المتوفرة لعام 2011 أن 44.8% من الشباب (15-29 سنة) ملتحقون بالتعليم بواقع 84.9% في الفئة العمرية (15-17 سنة)، و50.8% للفئة العمرية (18-22 سنة) و11.9% في الفئة العمرية (23-29 سنة). كما تشير إلى أن معدلات التسرب (سواء التحق وترك أم لم يلتحق بالتعليم أبدا) لفئة الشباب (15-29) سنة قد بلغت 29.7% (34.2% للذكور و24.9% للإناث).
 
* الإناث الشابات أكثر التحاقا بالتعليم العالي من الشباب الذكور:
وأوضحت بيانات عام 2011 أن نسبة الذكور (15-29 سنة) الذين أنهوا مرحلة التعليم الجامعي الأولى بكالوريوس فأعلى بلغت 8.6% وترتفع لدى الإناث (15-29 سنة) لتصل إلى 11.1%. أما بالنسبة لمن لم ينهوا أية مرحلة تعليمية، فتبلغ النسبة لدى الذكور 3.5% مقارنة مع 1.7% للإناث لنفس الفئة العمرية، وأن 0.7% من الشباب أميون بواقع 0.8% للذكور و0.6% للإناث.
 
* خمس الخريجين الشباب حاصلون على تخصص الأعمال التجارية والإدارية:
أظهرت بيانات مسح القوى العاملة للربع الأول 2012 أن عدد الخريجين الشباب (15-29) سنة من حملة الدبلوم المتوسط فأعلى حوالي 156,000 خريج منهم نحو 31,400 خريج متخصصون في الأعمال التجارية والإدارية، في حين كان تخصص القانون أقل التخصصات التي يتخرج منها الشباب بواقع 2,700 خريج فقط.
من جهة أخرى، بلغ معدل البطالة بين الخريجين الشباب 50.5% خلال الربع الأول 2012، ليسجل الخريجون من تخصص العلوم الاجتماعية والسلوكية أعلى معدل بطالة إذ بلغ 60.1%، بينما سجل الخريجون من تخصص الهندسة والمهن الهندسية أدنى معدل بطالة إذ بلغ 33.7%.
 
* نصف الشباب تقريبا لا يقرأون الصحف اليومية والمجلات:
49.8% من الشباب في العام 2010 لا يقرأون الصحف اليومية أو المجلات إطلاقا؛ 40.4% في الضفة و65.1% في قطاع غزة. بينما يشاهد 87.2% من الشباب التلفاز بشكل يومي و27.1% يستمعون إلى الراديو بشكل يومي و24.3% يستخدمون الإنترنت بشكل يومي.
 
* 7 شباب من بين كل 10 يستخدمون الحاسوب:
تظهر البيانات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات خلال السنوات السابقة أن تطورا ملحوظا طرأ على مؤشرات النفاذ والاستخدام لأدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين فئة الشباب (15-29) سنة.
وأظهرت البيانات لعام 2011 أن نسبة الشباب الذين يستخدمون الحاسوب قد بلغت 67.5% بواقع 70.4% في الضفة مقابل 62.7% في غزة، مقارنة مع 47.6% للعام 2004 على مستوى الأرض الفلسطينية. وقد انحسرت الفجوة بين الذكور والإناث فيما يتعلق باستخدام الحاسوب، حيث تبلغ نسبة استخدام الحاسوب بين الذكور 69.8%، مقابل 65.0% للإناث لعام 2011.
 
* حوالي 43% من الشباب يمتلكون بريدا إلكترونيا:
بلغت نسبة الشباب الذين يمتلكون بريدا إلكترونيا 42.9% في الأرض الفلسطينية، بواقع 45.9% في الضفة، و38.2% في غزة في العام 2011، مقارنة مع 14.3% في العام 2004، فيما بلغت هذه النسبة في العام 2011 للذكور والإناث 51.1% و34.4% على التوالي.
 
* ثلاثة أرباع الشباب يمتلكون هاتفا نقالا:
تظهر بيانات عام 2011 أن نسبة الشباب الذين يمتلكون هاتفا نقالا تبلغ 75.2% بواقع 79.4% في الضفة، مقابل 68.5% في غزة، مقارنة مع 34.9% في العام 2004، وتتفاوت هذه النسبة بشكل ملحوظ بين الذكور والإناث حيث بلغت 86.3% للذكور و63.7% للإناث في العام 2011.
 
* غالبية الشباب يرون أن حالتهم الصحية جيدة:
83.2% من الشباب يقيمون حالتهم الصحية بأنها جيدة؛ 86.3% بين الذكور و80.1% بين الإناث و33.1% منهم يمارسون الرياضة بشكل منتظم؛ بواقع 35.6% في الضفة الغربية مقابل 29.0% في قطاع غزة.
 
* حوالي 3 من بين كل 100 شاب مصابون بمرض مزمن:
2.8% من الشباب مصابون بمرض مزمن واحد على الأقل؛ 3.3% ذكور مقابل 2.3% إناث.
 
* أكثر من ربع الشباب الذكور مدخنون:
تشير بيانات عام 2010 إلى أن 15.0% من الشباب يدخنون؛ 28.7% ذكور مقابل 0.7% إناث.
 
* أكثر من ثلث الشباب يعانون من البطالة خلال الربع الأول 2012:
تظهر بيانات الربع الأول لعام 2012 إلى أن 36.6% من الشباب نشيطون اقتصاديا بواقع 38.7% في الضفة و33.2% في غزة، كما بلغ معدل البطالة بين الشباب لنفس الفترة 35.7%، وُسجل أعلى معدل للبطالة بين الأفراد في الفئة العمرية (20-24 سنة) بواقع 41.2% مقابل 38.6% بين الأفراد (15-19 سنة)، و29.3% بين الأفراد (25-29 سنة). من جهة أخرى، تركزت معدلات البطالة بين الشباب الذين أنهوا 13 سنة دراسية فأكثر بواقع 43.7%.
 
أما على مستوى النشاط الاقتصادي، فتشير البيانات إلى أن أكثر من ثلث الشباب (15-29 سنة) العاملين يعملون في قطاع الخدمات بفروعه المختلفة (30.4%)، يليه قطاع التجارة والمطاعم والفنادق الذي شغل ما نسبته 24.4% منهم. 
   
* أكثر من ربع الشباب فقراء لعام 2010:
وفقا للمفهوم الوطني للفقر والذي يستند إلى التعريف الرسمي للفقر الذي تم وضعه في العام 1997. ويضم التعريف ملامح مطلقة ونسبية تستند إلى موازنة الاحتياجات الأساسية لأسرة تتألف من خمسة أفراد (بالغين اثنين وثلاثة أطفال)، هذا وقد تم إعداد خطي فقر وفقا لأنماط الاستهلاك الحقيقية للأسر، فقد قدر معدل الفقر بين السكان وفقا لأنماط الاستهلاك الحقيقية 25.7% خلال عام 2010 (بواقع 18.3% في الضفة و38.0% في قطاع غزة).
 كما تبين أن 14.1% من الأفراد يعانون من الفقر المدقع (بواقع 8.8% في الضفة و23.0% في غزة). هذا مع العلم أن خط الفقر للأسرة المرجعية قد بلغ 2,237 شيقلا، وخط الفقر المدقع قد بلغ 1,783 شيقلا، وبلغت نسبة الفقر بين الشباب 26.1% وفقا لأنماط الاستهلاك الشهري (بواقع 18.4% في الضفة الغربية و38.7% في قطاع غزة).