غزة:ورشة عمل حول"منهجية إعداد خطة التنمية الفلسطينية 2014-2013"

  • الأحد 2012-08-12 - الساعة 13:30

 

غزة-شاشة نيوز- نظمت وزارة التخطيط في الحكومة المقالة بغزة، اليوم الأحد، ورشة عمل بعنوان "منهجية إعداد خطة التنمية الفلسطينية"، في مدينة غزة.
 
وحضر الورشة، وكيل مساعد التخطيط المقال ، أيمن اليازوري، مدير عام الإدارة العامة للتنمية والحكم الرشيد، فواز العلمي، ومدير الإدارة العامة للسياسات والتخطيط المكاني، إيناس الرنتيسي إلى جانب لفيف من الموظفين بالتخطيط.
 
وتحدث اليازوري عن الخطة التنموية السابقة للعام2010 -2011 ، والتي بلغت تكلفتها الإجمالية حوالي مليار و500 مليون دولار، ونسبة انجاز تنفيذها فيما يتعلق في الجزء الحكومي قد بلغت بنسبة 5%، مشيراً إلى معوقات  خطة التنمية والتي يجب العمل بها من قبل الجميع من أجل تجاوزها والانطلاق نحو انجاز خطة حقيقية قابلة للتنفيذ.
 
وعرّف اليازوري المنهجية بأنها طريقة موثقة تحدد أسلوباً محدداً للعمل أو القيام بالمهام، وتتضمن التوافق على كيفية القيام بعمل أو مهمة ما أو إصدار أو تطوير منتج ما "حسي أو فكري" ، مؤكداً أن المنهجيات تأتي لتوثيق العمليات والإجراءات والخطوات المتعلقة بالوحدات الإنتاجية والأنشطة وتفعيل المهنية وتوحيد الثقافة المؤسسية ونقل الخبرات بعيداً عن ثقافة الارتجال وإعمال الرأي خارج السياسات المتوافق عليها.
وبينّ اليازوري آلية توظيف المنهجيات من قبل الدوائر الحكومية المختلفة وبالذات في مجال المتابعات الإدارية أو بناء الخطط الإستراتيجية أو التنموية أو التشغيلية أو إعداد مقترحات المشاريع أو العروض التقدميـــة، يمكن لكل مؤسسة حكومية تطوير منهجيات خاصة بوحداتها الإنتاجية.
 
وتحدث عن منطلقات خطة التنمية "2013 م، 2014م " وهي التخطيط في ضوء الانجاز، والمؤشر الرقمي وترتيب الأولويات التنموية، والسيناريوهات المحتملة، وقابلية تنفيذها، ومراعاة القطاع الخاص والجهات المانحة والمتغيرات الإقليمية و توحيد ثقافة التخطيط.
 
وأوضح أن أهداف منهجية خطة التنمية تتمثل في رسم الإطار الناظم لإعداد وتنفيذ، ومتابعة خطة التنمية، وتنسيق عملية إعداد خطة التنمية، وتوضيح الخطوات المطلوبة لذلك علاوة على المساهمة في تفعيل آليات تقويم التخطيط الحكومي لمراكمة الإنجازات والوقوف على جوانب الخلل.
وذكر أن منهجية خطة التنمية تستند إلى دليل إعداد المنهجية كما أنها بمنهجية إعداد الخطة التشغيلية ومنهجية إعداد الخطة الإستراتيجية.
 
واختتمت الورشة بتنظيم لقاء أخر سيتم التطرق من خلاله إلى وضع السيناريوهات وخاصة في ظل عدم الاستقرار والغموض في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية.