حزن سوداني على وفاة جراح الفقراء الذي أحرج البشير

  • الجمعة 2021-09-10 - الساعة 09:20

شاشة نيوز - خيم الحزن على الأوساط السودانية الرسمية والشعبية، بوفاة جراح القلب الإيطالي المحبوب جينيو أسترادا، الذي ارتبط اسمه بالرئيس المخلوع عمر البشير.

وقد يكون سبب اهتمام السودانيين بوفاة أسترادا، إسهام مركز مستشفى السلام لجراحة القلب الخيري الذي أسسه في ضاحية سوبا جنوبي الخرطوم عام 2007، في إنقاذ قلوب الآلاف من السودانيين.

لكن ذلك لم يكن السبب الوحيد الذي جعل السودانيين ينعون أسترادا على المنصات الرسمية ووسائط التواصل الاجتماعي، فقد ارتبط الجراح بأذهانهم من خلال واقعة "إحراج البشير" الشهيرة، عندما رفض طلبا له بفرض رسوم على المرضى.

ولد أسترادا في نيسان/أبريل 1948، وبرز كواحد من أشهر جراحي القلب في أوروبا، وفي عام 1994 أسس منظمة الطوارئ غير الحكومية المعترف بها من الأمم المتحدة، التي عملت في 13 دولة تضررت من الحروب ومنها العراق وأفغانستان والسودان وسيراليون وكمبوديا وإفريقيا الوسطى.

ويتلقى الفقراء في مراكزه المنتشرة في هذه الدول، العلاج وكافة الخدمات الطبية عالية الجودة مجانا.

إنقاذ الآلاف

ومنذ تأسيسه قبل 14 عاما على يد أسترادا كأكبر مركز مجاني في إفريقيا، ظل مركز مستشفى السلام يقدم خدمات جراحية وعلاجية من دون مقابل، استفاد منها أكثر من 150 ألف مريض قلب داخل السودان وخارجه.

وتزامن افتتاح المركز مع عمليات خصخصة واسعة في القطاع الصحي بالسودان، مما دفع بالكثيرين إلى حافة الموت بسبب عدم القدرة على توفير العلاج.