الكشف عمّا يُكسب البعض قدرة 'خارقة'' على محاربة 'كوفيد-19'!

  • الخميس 2021-09-09 - الساعة 07:37

شاشة نيوز - قال باحثون إنه بعد الإصابة السابقة بـ "كوفيد-19" وجرعتين من لقاح "فايزر" أو "موديرنا"، تطور أجهزة المناعة لدى بعض الأشخاص قدرة مذهلة على الاستجابة لمتغيرات الفيروس.

ويسمي الباحثون هذا "المناعة الخارقة" أو "المناعة الهجينة" - يمكن لأجهزة المناعة لدى هؤلاء المرضى إنتاج الكثير من الأجسام المضادة القادرة على الاستجابة لمتغيرات مختلفة، كما وُثّق في دراسات متعددة في الأشهر الأخيرة.

وفي إحدى الدراسات، أظهر المرضى الذين يعانون من هذه "المناعة الهجينة''، القدرة على الاستجابة للمتغيرات الحالية المثيرة للقلق، وفيروسات كورونا غير البشرية، وربما حتى المتغيرات الجديدة التي لم تكن موجودة بعد.

ويدرس العلماء هؤلاء المرضى لفهم مناعة "كوفيد" - والمناعة ضد الفيروسات الأخرى بشكل أفضل.

وتعمل لقاحات "فايزر" و"موديرنا" من خلال تزويد الجهاز المناعي بقطعة من مادة وراثية من فيروس كورونا - قطعة من الرنا المرسال - التي تعلم الجهاز المناعي التعرف على الفيروس في حالة الإصابة.

ومع كل من لقاح mRNA وعدوى سابقة بـ"كوفيد-19"، قد يصبح المرضى محصنين للغاية ضد المرض.

وأظهرت الدراسات الحديثة أن التطعيم والمصابين بالعدوى يظهرون مناعة "خارقة"، كما أطلق عليها بعض العلماء.

وقال ثيودورا هاتزيوانو، عالم الفيروسات بجامعة روكفلر الذي درس هؤلاء المرضى، لـ NPR: "هؤلاء الناس لديهم استجابات مذهلة للقاح. أعتقد أنهم في أفضل وضع لمحاربة الفيروس.

ويمكن للأجسام المضادة الموجودة في دم هؤلاء الأشخاص أن تحيد SARS-CoV-1، أول فيروس كورونا، الذي ظهر قبل 20 عاما. وقال هاتزيوانو: "هذا الفيروس مختلف جدا عن SARS-CoV-2''.

وأوضح عالم المناعة شين كروتي، في مقال تعليق في يونيو 2021 لمجلة Science، تعمل "المناعة الطبيعية" من عدوى سابقة بشكل مختلف عن المناعة من التطعيم.

وفي المناعة الطبيعية، سيبني جهاز المناعة وسائل وقاية مختلفة ضد غزو فيروس كورونا المستقبلي.

ويتضمن ذلك الخلايا البائية والخلايا التائية، وكليهما يتذكر شكل الفيروس ويمكنهما تحفيز إنتاج الأجسام المضادة في حالة الإصابة بعدوى أخرى.

وتوصلت الدراسات إلى أن المناعة الطبيعية ستستمر عادة لمدة سبعة إلى ثمانية أشهر. بعد حوالي عام، سيظل الجهاز المناعي يحتفظ ببعض الذاكرة ولكنه قد يكون أكثر عرضة للمتغيرات.

وإذا طُعّم شخص لديه مناعة طبيعية، فإن التطعيم يعزز ذاكرة جهاز المناعة لفيروس كورونا.

ويشرح كروتي أن الجهاز المناعي يعالج أي تعرض جديد - سواء كان ذلك عدوى أو تلقيحا - بتحليل التكلفة والعائد لتحليل حجم الذاكرة المناعية لتوليدها والحفاظ عليها.

ونتيجة لذلك، عندما يجري تطعيم الشخص بعد تعافي "كوفيد"، يعمل اللقاح كإشارة للجهاز المناعي بأن هذا الفيروس يمثل مشكلة خطيرة - ويجب على جهاز المناعة تخصيص المزيد من الموارد للحماية منه.

وهذا يعني المزيد من الخلايا البائية والخلايا التائية التي تتذكر شكل الفيروس التاجي - بما في ذلك الخلايا البائية التي تحاول بالفعل التنبؤ بمتغيرات فيروسية جديدة محتملة.

ويسمي كروتي هذه التخمينات الوقائية لخلايا الذاكرة البائية من قبل الجهاز المناعي فيما يتعلق بالمتغيرات الفيروسية التي قد تظهر في المستقبل.

وتساعد الخلايا التائية أيضا في الحماية من المتغيرات المستقبلية، حيث من غير المرجح أن تتغير جوانب الفيروس التي تتعرف عليها الخلايا التائية مع تحور الفيروس.

وفي إحدى الدراسات التي استشهد بها كروتي، وجد الباحثون أن الأفراد الذين أصيبوا سابقا بالعدوى وتلقوا التطعيم، طوروا 100 مرة من الأجسام المضادة الوقائية ضد متغير B.1.351 مقارنة بأولئك الذين أصيبوا فقط بالعدوى.

وكان لدى هؤلاء الأفراد أجهزة مناعية أكثر استعدادا لمحاربة المتغير، على الرغم من أنهم لم يكونوا مصابين سابقا بهذا النوع.

ولاحظ العلماء وجود مثل هذا المستوى العالي من المناعة ضد فيروس كورونا في كل من الأشخاص الذين أصيبوا بحالات "كوفيد" الشديدة، وأولئك الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة أو لم تظهر عليهم أعراض على الإطلاق.

وأظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة روكفلر - نُشرت على الإنترنت كمطبوعة أولية في أغسطس - قوة المناعة الهجينة.

وحلل الباحثون جاهزية الجهاز المناعي لـ 15 مريضا أصيبوا سابقا بـ "كوفيد" وطُعّموا لاحقا - مقارنة بالمرضى الذين طُعّموا فقط أو المصابين فقط.

واختبروا عينات بلازما الدم من مرضى "المناعة الهجينة'' ضد ستة أنواع مختلفة من فيروس كورونا، وفيروس السارس الأصلي، وفيروسات كورونا الموجودة في الخفافيش والبانغولين.

وبالنسبة لكل هذه المتغيرات المختلفة، كان جهاز المناعة لدى مرضى "المناعة الهجينة" قادرا على التعرف على الغزاة وبناء الأجسام المضادة لمكافحتها.

حتى أن الباحثين اختبروا نوعا جديدا من فيروس كورونا، طُوّر في المختبر، والذي صُمم خصيصا لمقاومة اكتشاف الجهاز المناعي. وما يزال بإمكان أجهزة المناعة هذه محاربتها.

وقال بول بينياس، عالم الفيروسات بجامعة روكفلر وقائد الدراسة: "يمكن للمرء أن يتنبأ بشكل معقول بأن هؤلاء الأشخاص سيكونون محميين بشكل جيد ضد معظم - وربما جميع - متغيرات SARS-CoV-2 التي من المحتمل أن نراها في المستقبل المنظور. هذا أكثر تخمينا، لكنني أشك أيضا في أن لديهم درجة معينة من الحماية ضد الفيروسات الشبيهة بالسارس التي لم تصب البشر بعد".

وكانت هذه الدراسة، مثل الدراسات الأخرى التي استكشفت المناعة الهجينة، صغيرة - والباحثون ليسوا متأكدين مما إذا كان كل من طُعّم بعد الإصابة سيكون لديه الاستجابة المناعية نفسها.

ولكن من الملاحظ أن جميع المرضى في هذه الدراسة لديهم الاستجابة نفسها الناجحة للغاية لمتغيرات فيروس كورونا المختلفة، كما قال هاتزيوانو لـ NPR.

ويعتزم علماء المناعة تقريب مناعة الفيروس التاجي عن كثب، لتطوير لقاحات أكثر نجاحا ضد هذا المرض وغيره.