هاني شاكر يحيي ذكرى رحيل ابنته

  • الأربعاء 2021-06-23 - الساعة 09:11

شاشة نيوز - أحيا الفنان المصري هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، الذكري العاشرة لرحيل ابنته دينا، التي فارقت الحياة في الثاني والعشرين من حزيران عام 2011، بعد صراع مع مرض سرطان المعدة. ونشر شاكر صورة لابنته الراحلة عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، ليحيي الذكري العاشرة لوفاتها، وكتب: "دينا حبيبتي ونور عيني وحشتيني ووحشتي كل اللي بيحبوكي يا أغلي وأحلي ملاك نزل علي الارض النهارده الذكري العاشرة لرحيلك ربنا يرحمك ويجمعنا بيكي انشاء الله في الجنة مع كل اللي بتحبيهم نسألكم الفاتحة".

وتلقى الفنان المصري آلاف التعليقات من الجمهور وزملائه الفنانين التي تدعو لابنته بالرحمة والمغفرة، وله بالصبر على فراقها. دينا هاني شاكر، كانت تعاني من مرض سرطان المعدة، وسافرت إلى عدد من الدول الأوروبية لتلقي العلاج فيها، لتتحسن حالتها الصحية لفترة ومن ثم تعود من جديد لمرضها مرة آخرى لترحل عن عالمنا في يوم 22 يونيو 2011. دينا توفيت بعمر الـ 27 تركت خلفها طفلين توأما هما "مجدي ومليكة". ووقت إصابتها ابتعد هاني عن الفن لمدة سنة ونصف كان خلالها يرافقها في رحلة العلاج التي لم تنتهِ على خير وسببت صدمة للفنان الذي دخل وقتها في بكاء هستيري على فقدان ابنته.

يذكر أن الطفلين يعيشان مع جدهما وجدتهما بطلب من هاني والذي وافق عليه زوج الراحلة، وبحسب المصادر أن والد الأطفال يزورهما بشكل دائم. وفي شهر فبراير الماضي احتفل الفنان هاني شاكر بيوم ميلاد حفيديه من ابنته الراحلة دينا، وهو ما ظهر من خلال صورة نشرها على حسابه الخاص في “إنستغرام”. وأرفق شاكر الصورة برسالة عاطفية كتب فيها: "كل سنة وانتو طيبين وانتو منورين حياتنا وانتو أحلى وأغلى حاجه فيها ربنا يسعدكم ويفرحكم دائماً زي ما انتو بتفرحونا وبتسعدونا. عيد ميلاد سعيد لأحلى ديدو وأحلى لولو". ولفت الطفلان أنظار الكثير من المتابعين الذين رأوا أنهما كبُرا، وعبّروا عن تعاطفهم معهما بسب وفاة والدتهما. كما قارنوا بينهما وبين جدّهما.