حليب البقر مصدر محتمل للسيطرة على كورونا

  • الإثنين 2021-06-07 - الساعة 10:43

شاشة نيوز - يحتوي الحليب من الناحية الفسيولوجية على مكونات حيوية عالية الحماية من العدوى، وفي ضوء ذلك، تقوم مجموعة الأمراض المعدية AGR-149-في قسم صحة الحيوان بجامعة قرطبة بإسبانيا بإجراء بحث يركز على حليب البقر كمصدر محتمل للسيطرة على فيروس كورونا.

ونُشرت النتائج جزئيًا في مجلة Frontiers in Immunology. ووفقا للباحثين يمكن أن يكون لحليب البقر تأثير منع كلي أو جزئي ضد فيروس كورونا، حيث يمكن لهذه الأجسام المضادة في الأبقار تحييد الفيروس لدى الأشخاص المصابين بالفعل، أو المساعدة في الوقاية من المرض لدى أولئك الذين لم يتم تطعيمهم، أو الذين تم تطعيمهم ، ولكن لم يطوروا مناعة.

وبالتالي، فإن الهدف هو التوصل إلى مكمل من شأنه تعزيز جهاز المناعة من خلال تحضير منتجات الألبان بمستوى عالٍ من الأجسام المضادة، مما يساعد الجهاز على التحكم في العدوى من خلال مسارات مناعية مختلفة.

وأضاف الباحثين، أنه تم تحصين الحيوانات التي يُستخرج منها الحليب سابقًا بلقاح BCoV الخاص بالماشية، مما ينتج عنه مستويات عالية من الأجسام المضادة. ومع ذلك ، فإن الوقت الذي يكون فيه الحليب أكثر فعالية هو بعد الولادة مباشرة: "ثم يرتفع مستوى الجلوبولين المناعي في الحليب - ما يسمى اللبأ - ولكن له مدة معينة" .

الآن التحدي العلمي هو التمكن من إطالة فترة اللبأ ، وكذلك دراسة كيفية ضمان نفس المستوى من الأجسام المضادة في المنتج النهائي، وتدعو الخطط إلى تسويقه في شكل جرعة واحدة اعتبارًا من سبتمبر.

وأوضح الباحث: "لهذا، علينا إعادة ضبط دورات التكاثر في مزارع الأبقار من أجل الحفاظ دائمًا على مجموعة من الحيوانات ذات الأجسام المضادة العالية".

ووفقا للباحثين وفقا لموقع " Medical"، تم اختبار مستحضر الألبان هذا ، والذي يمكن لأي شخص استهلاكه ، بالفعل على أكثر من 300 شخص، ومن بينها، لم يتم الكشف عن أي عملية Covid-19 خطيرة، وبمجرد طرحه في السوق ، سيتم إجراء اختبار مراقبة، على أي حال، لن يكون ضارًا بالصحة ، ويمكن أن يصبح موردًا طبيعيًا يوفر للناس مستوى معينًا من المناعة.

ولكن قال الباحثين، إن هناك تحديات تكنولوجية أخرى وهى: كيفية إدارة القطيع، وعمليات النظافة، والحفظ، والتعبئة، والتسويق، وما إلى ذلك، مما يجعل هذا المشروع كليًا معقدًا.