علماء: ردود الفعل التحسسية الشديدة للقاح فايزر 'نادرة للغاية'!

  • الجمعة 2021-01-08 - الساعة 14:37

شاشة نيوز - قال مسؤولو الصحة الأمريكيون يوم الأربعاء، إن نحو واحد من بين مائة ألف شخص تلقوا لقاح "فايزر-بيونتيك" أصيبوا بردود فعل تحسسية شديدة، وأكدوا أن فوائد التطعيم تفوق المخاطر المعروفة.

وتأتي البيانات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، التي وثقت 21 حالة من الحساسية المفرطة بعد إعطاء 1893360 جرعة من 14 ديسمبر إلى 23 ديسمبر.

وقالت نانسي ميسونير، المسؤولة البارزة في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، للصحفيين: "هذا يصل إلى معدل 11.1 حالة حساسية مفرطة لكل مليون جرعة يتم تناولها".

وبالمقارنة، فإن لقاحات الإنفلونزا تسبب زهاء 1.3 حالة حساسية مفرطة لكل مليون جرعة، وبالتالي فإن معدل الحساسية المفرطة للقاح "فايزر" ضد "كوفيد-19"، أكبر بعشر مرات تقريبا.

وأضافت ميسونير أن حالات الحساسية المفرطة لا تزال "نادرة للغاية"، وما يزال من مصلحة الناس أخذ اللقاح، لا سيما في سياق جائحة "كوفيد-19" التي تمثل خطرا أكبر بكثير على صحتهم.

وقالت: "إن عرض القيمة الجيدة لشخص ما للحصول على اللقاح هو خطر إصابته بـ "كوفيد"، والنتائج السيئة من المرض ما تزال أكثر من مخاطر تأثيرات اللقاح. ولحسن الحظ، نحن نعرف كيفية علاج الحساسية المفرطة، وقد وضعنا شروطا لضمان أن الأشخاص الذين يتناولون اللقاح في مواقع التحصين جاهزون لعلاج الحساسية المفرطة".

وتراوحت أعمار 21 حالة، من 27 إلى 60 عاما، بمتوسط ​​عمر 40 عاما، وعولجت جميع الحالات باستثناء حالتين بالإبينفرين.

وحدثت 19 حالة (90%) لدى الإناث، وكان متوسط ​​وقت ظهور الأعراض 13 دقيقة، لكنه تراوح من دقيقتين إلى 150 دقيقة.

ونقل 4 (19%) من المرضى إلى المستشفى، بما في ذلك ثلاثة في العناية المركزة، وعولج 17 (81%) في قسم الطوارئ. 

وشملت الأعراض الطفح الجلدي، والإحساس بانغلاق الحلق وتورم اللسان، وصعوبة التنفس وبحة في الصوت، وانتفاخ الشفتين والغثيان والسعال الجاف المستمر.

وسمحت الولايات المتحدة حتى الآن باستخدام لقاحين للاستخدام الطارئ - أحدهما طورته شركة "فايزر" والآخر بواسطة "مودرنا".

ويعتمد كلاهما على تقنية mRNA (حمض الريبونوكليك المرسال) المتطورة، وأرفقت السلطات ملصقات تحذيرية مماثلة لكليهما، والتي تنصح الأشخاص الذين لديهم تاريخ معروف من ردود الفعل التحسسية لمكونات اللقاحات بتجنب تناولها.

ويطلب أيضا من الأشخاص الذين لديهم رد فعل شديد للجرعة الأولى، عدم تناول جرعة ثانية.

وقالت ميسونير إن التحقيقات جارية لتحديد سبب الحساسية.

ولا توجد بيانات كافية حتى الآن لمعرفة معدل الحساسية المفرطة للقاح "مودرنا"، الذي رخص في الولايات المتحدة بعد أسبوع من حقنة "فايزر"، أو ما إذا كان هناك فرق كبير بين اللقاحين.

وتتمثل إحدى الفرضيات الأولية للتفاعلات في وجود مركب البولي إيثيلين جلايكول (PEG)، والذي لم يستخدم من قبل في لقاح معتمد، ولكنه موجود في المنتجات اليومية بما في ذلك الشامبو ومعاجين الأسنان.

ويستخدم لقاحا "فايزر" و"مودرنا"، جزيئات PEG كجزء من الغلاف الواقي حول المكون الرئيسي، وهو mRNA الذي يحمل التعليمات الجينية إلى الخلايا.