واقعتان مُحرجتان بين إسرائيل والإمارات تثيران التساؤلات

  • الأحد 2020-11-29 - الساعة 16:18

حصلت واقعتان مُحرجتان بين إسرائيل ودبي في مطار بن غوريون مؤخرا، حيث منع 10 إسرائيليين من ركوب طائرة متجهة إلى دبي، وأعادت إسرائيل مواطنين إماراتيين رافضة السماح لهما بالدخول.

ووقعت الحادثة الأولى بعد هبوط طائرة "فلاي دبي"، وعلى متنها زوجين من الإمارات، حيث لم يُسمح لهما بالدخول إلى إسرائيل، على الرغم من دعوتهما من قبل شركة إسرائيلية.

وبحسب مصادر في مطار بن غوريون، فإن الاثنين تعرضا لموقف محرج، واحتجا على المعاملة التي تلقياها. وعليه فإنهما استقلا أول رحلة وعادا إلى دبي. وقالت السلطات الإسرائيلية، إنها منعت الشخصين من الدخول، بسبب نقص الوثائق ذات الصلة.

والحادثة الأخرى، هي منع 10 إسرائيليين من ركوب طائرة متجهة إلى دبي. ومن بينهم رجال أعمال معروفين، أبرزهم مالك شبكة "كافيه كافيه"، رونين نمني.

وقال نمني: "كان من المفترض أن نزور دبي في رحلة عمل، وهناك أناس ينتظروننا هناك. مُنعنا من ركوب الطائرة، بسبب وجود خطأ ما في التأشيرة".

وأضاف "الأمر الأكثر غرابة، هو أن زوجتي قد سافرت إلى هناك مرتين في الشهر الماضي، وهي شريكة في مشاريعنا، ولم تواجه أي مشاكل".

وتُقدر شركات الطيران الإسرائيلية، أن يزور حوالي 50 ألف إسرائيلي، دبي الشهر المقبل. وستشغل 5 شركات طيران: 3 إسرائيلية واثنتان من الإمارات، أكثر من 300 رحلة إلى الوجهة.

وقالت مصادر إسرائيلية، إن العائدين من دبي، ليسوا مجبرين في هذه المرحلة، بالخضوع إلى حجر صحي، عند عودتهم من هناك إلى إسرائيل.