ترامب يترك يد زوجته بشكل غريب خلال المناظرة الرئاسية (فيديو)

  • السبت 2020-10-24 - الساعة 13:07

شاشة نيوز: تداول رواد "السوشال ميديا" مقطع فيديو، يجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزوجته ميلانيا، بعد المناظرة الأخيرة التي أجراها خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وظهر ترامب في الفيديو وهو يفلت يد زوجته بشكل غريب، ثم يقوم بدفعها من ظهرها بطريقة أظهرت أن الوضع بينهما ليس على ما يرام.

وتفاعل الجمهور العربي مع الفيديو مؤكدين أن ما ظهر في المقطع، قد يشير إلى تعرض ميلانيا للتعنيف من قبل زوجها، وذلك بسبب قسوة تصرفه معها أمام الشاشات، معلقين أن ما قام به أمام الكاميرات قد يخفي تصرفات أشد عنفًا خلفها.

ودومًا ما تثير علاقة ترامب بزوجته التساؤلات، حيث عادة ما يظهر التوتر بينهما سواء من نظراتهما لبعضهما، أو بسبب ملامح ميلانيا والتي تكشف عادة عن طبيعة مشاعرها تجاه زوجها.

ومن أبرز التعليقات التي جاءت على الفيديو: "ما رح يضل معه صاحب هالبشري.. حتى زوجته كرهته .. أيها الامريكيون أطردوا هذا من البيت الأبيض.. حركة غريبة تشير إلى توتر كبير بين ترامب وزوجته ميلانيا خلال المناظرة الرئاسية"، "مابي اصدمكم بس ترا فرق العمر بينهم 27 سنة وواضح ما تحبه وواضح يعنفها لدرجة الامريكان مسوين حملة سيف بارون اند ميلانيا ( ولده وزوجته) واصلاً الي كانوا مع بارون ب المدرسة قالوا انه ممنوع يكون عنده اصدقاء ولازم شخص يرافقه كلشوي بكل مكان عشان ما يكلم احد و24 ساعة يشتكي من ابوه"، "احس ميلانيا ترمب مزودتها حبتين مع زوجها... حركاتها قدام الكاميرا ثقاله دم مررررة...خلاص ما تبينه اتركيه... بس ماله داعي الأفلام اللي تسويها كل مرة".

وولدت ميلانيا في أبريل 1970، وهي عارضة أزياء سابقة، أصبحت مقيمة دائمة في الولايات المتحدة عام 2001 وحصلت على الجنسية الأمريكية عام 2006، بعد زواجها من الرئيس دونالد ترامب، حيث إنها الزوجة الثالثة له ولها منه ابن واحد وهو بارون ترامب.

وبدأت ميلانيا ترامب بعرض الأزياء في سن الخامسة والقيام بالإعلانات التجارية في سن السادسة عشرة بعد أن شاهدها مصور الأزياء السلوفيني ستين جيركو. حولت النسخة السلوفينية من اسمها الأخير "كنافس" إلى النسخة الألمانية "كناوس".