مصور تامر حسني يحسم جدل خضوعه لعمليات تجميل

  • السبت 2020-09-26 - الساعة 09:21

شاشة نيوز: حسم المصور الفوتوغرافي محمد داخلي، حقيقة ما تداولته السوشال ميديا خلال الأيام الماضية حول خضوع الفنان المصري تامر حسني لعمليات تجميل، خاصة بعد انتشار صورة غلاف أغنيته الجديدة والتي بدا فيه بوجه مربع وأكثر نحافة ليثير تساؤلات الجمهور.

وقال المصور الشخصي لتامر حسني، في تصريحات تليفزيونية: "يا جماعة الإنسان لما بيخس أو بيتخن شوية ملامحه بتتغير.. وتامر عامل فورمة جامدة جدا ما شاء الله.. خس كتير فطبيعي ملامحه تتغير.. والصور اللي اتنشرت دي أنا مصورها له بدون أي فوتوشوب.. وتامر مخضعش لأي عمليات تجميل نهائي".

وأضاف محمد داخلي "أي شخص جرب تصوره من الجنب اليمين مرة والشمال مره.. هتلاقيه مختلف تماما.. كمان طبيعي في زوايا في الكاميرا بطلع الشخص ملامحه مختلفة.. لكن أنا بأكد تامر مخضعش لأي عمليات تجميل".

وانتشرت عبر السوشال ميديا في وقت سابق مجموعة من الصور لتامر حسني نشرها عبر حسابه في إنستغرام، وقد أبرزت بشكل واضح التحول الكبير في ملامحه وشكل وجهه، قيل إنها بسبب عمليات التجميل التي خضع لها، وفقا لجمهور “نجم الجيل”.

وظهر الممثل والمغني تامر حسني 43 عاما في مجموعة الصور الجديدة، بوجه أكثر استطالة، وشفاه أكثر نحافة عما كانت عليه وقت ظهوره في الفترات السابقة، إلى جانب مجموعة من التغيرات الشكلية التي غيرت من إطلالته.

والتقطت الصور التي نشرها تامر حسني خلال تصوير فيلمه الجديد “مش أنا” الذي تشاركه فيه دور البطولة النجمة المصرية حلا شيحة، وكذلك من ألبوم “خليك فولاذي” وأغنية “اختراع” التي صورها مع المطرب محمود العسيلي.

 وبدأ الجدل حول عمليات التجميل التي خضع لها الفنان المصري في عام 2018 بعد ظهوره في برنامج المواهب “ذا فويس كيدز”.

إذ تغيرت ملامحه في الحلقة الأخيرة من البرنامج، ولمح البعض إلى أن تامر حسني ربما خضع لحقن “تكساس” التي تجعل الفك أكثر عرضا، كما أنه حصل على “غمازة” الذقن.