علاقة النوم بتعزيز مناعة الطفل في زمن كورونا

  • الخميس 2020-08-27 - الساعة 19:12

شاشة نيوز - تطرح نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الخميس، قضية مهمة تتعلق بنوم الأطفال وعلاقته في تعزيز المناعة والحفاظ على صحتهم.

وتأتي نشرة المعهد في ظرف استثنائي يمر به الوطن مع ارتفاع عدد الإصابات مجددا بفيروس كورونا، الأمر الذي اضطر الجهات المختصة إلى فرض إجراءات الوقاية، كالتباعد، والحجر، وعزل عمارات ومناطق، لحماية المواطنين والحفاظ على صحتهم.

وتبين النشرة العلاقة الوثيقة بين النوم الجيد وتعزيز جهاز المناعة عند الإطفال، وانعكاس غياب النوم الكافي سلبا على مناعتهم، إضافة إلى إرشادات لحصولهم على نوم كاف، وعدد الساعات المطلوبة لكل فئاتهم العمرية.

في الزمن الحالي لا يبذل الأطفال نفس مستويات الطاقة كما كانوا يبذلونها سابقاً، ويعانون من عدم القدرة على مخالطة الآخرين ورؤية أصدقائهم أو ممارسة الرياضة.

قد يشعر الأطفال أيضاً بالتوتر أو القلق من الاستماع إلى الأخبار. وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى قلة النوم، ومزيد من الضغوطات والسلوكيات غير المرغوب فيها.

يمكن أن يساعد حصول طفلك على قسط كافٍ من النوم الجيد في تعزيز جهاز المناعة والحفاظ على صحته.

ويرتبط عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم بالعديد مشاكل الصحة العقلية والبدنية، بما في ذلك تلك التي تنجم عن ضعف جهاز المناعة.

يقوم نظام المناعة لدينا بحمايتنا من نزلات البرد والإنفلونزا والأمراض الأخرى، لذلك فإن المحافظة على سلامة الجهاز المناعي ضروري للوقاية من العدوى.

ويعد النوم مهما لنظام مناعة قوي إذ يمكن أن تشمل الآثار السلبية لقلة النوم المزيد من أيام المرض كما أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم أكثر عرضة للإصابة بالمرض بعد التعرض للفيروسات.

ما هو النوم؟

حالة فسيولوجية متكررة للعقل والجسم تتميز بتغير الوعي، وتثبيط النشاط الحسي، وتثبيط جميع العضلات الإرادية تقريبًا وانخفاض التفاعلات مع المحيط.

تتكون دورة النوم من مرحلتين: مرحلة نوم حركة العين غير السريعة Non REM، والتي لها أيضاً 4 مراحل مختلفة، ومرحلة نوم حركة العين السريعة REM، يرتبط كل منها بموجات دماغية معينة ونشاط عصبي. أنت تتنقل خلال جميع مراحل النوم الريمية وغير الريمية عدة مرات خلال النوم.

إرشادات لضمان حصول طفلك على نوم كاف:

- قم بوضع جدول للنوم والأنشطة اليومية (لك ولأطفالك) وابذل قصارى جهدك للحفاظ على اتساقها:

** تلعب المواعيد المنتظمة وطقوس وقت النوم دورًا كبيرًا بمساعدة الأطفال في الحصول على نوم عميق مُنعش وأداءٍ جيدٍ أثناء النهار.

**عندما تحدد عادات نوم جيدة وتحافظ عليها، فإنها تساعد طفلك على النوم، والبقاء نائماً، والراحة ثم الاستيقاظ والانتعاش، كما يساعدهم النوم الجيد في التخلص من التوتر بوقت النوم أيضًا.

** إذا كنت تقوم بشكل متكرر بتبديل الوقت الذي يذهب فيه الأطفال للنوم، فيمكن أن يشعروا أنهم يعانون من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة المعروف باسم (Jet Lag) وهو اضطراب مؤقت يسبب الإرهاق والأرق وأعراض أخرى عادة نتيجة السفر الجوي عبر مناطق تختلف في الوقت.

- عليك معرفة عدد الساعات المطلوب للأطفال حسب فئتهم العمرية، فحسب مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية يحتاج الاطفال حسب فئتهم العمرية إلى عدد ساعات النوم التالية :

** حديثو الولادة (0-3 أشهر): من 14-17 ساعة من النوم يومياً

** الرضع (من 4 إلى 11 شهراً): من 12-15 ساعة من النوم يوميا.

** من عمر سنة إلى سنتين: من 11 إلى 14 ساعة من النوم، مقسمة بين النوم الليلي والقيلولة أثناء النهار. سيبدأ العديد من الأطفال بقيلولة مرتين في اليوم ثم يتراجعون إلى قيلولة واحدة فقط قرب نهاية عامهم الثاني.

** من  عمر3 إلى 5 سنوات (ما قبل سن المدرسة): من 10 إلى 13 ساعة يوميًا .

** من عمر 6 إلى 12 سنة: من 9 إلى 12 ساعة يوميًا .

** من عمر 13 إلى 18 سنة: يحتاج المراهق من 8 إلى 10 ساعات يوميًا.

- أوقف تعرض طفلك للشاشات (كالتلفاز والموبايل) قبل النوم بـ 60 دقيقة، إذ يسبب التعرض المكثف للضوء عن قرب في المساء قبل النوم عدم السماح للجسم بإنتاج الميلاتونين وهو هرمون غالبًا ما يشار إليه بهرمون النوم، وهو جزء أساسي من دورة النوم والاستيقاظ في الجسم حيث يزيد إنتاجه مع حلول الظلام مما يعزز النوم الصحي ويساعد على توجيه إيقاع الساعة البيولوجية.

- يحتاج طفلك إلى ممارسة نشاط بدني: كلما لعب الطفل بقوة كلما احتاج جسده للنوم للتعافي، وكان نومه أفضل. من خلال ممارسة المزيد من النشاط البدني، يصبح  طفلك قادراً على النوم العميق وربما النوم لفترة أطول. كما يمكن أن تساعد التمارين الأطفال على النوم بسرعة أكبر.ويميل الأطفال الذين ينامون بشكل أسرع إلى الحصول على نوم أفضل من أولئك الذين يستغرقون وقتًا أطول.

- إنشاء روتين هادئ قبل نوم طفلك: من الممكن تعويد طفلك على هذا الروتين قبل 30 دقيقة على الأقل من موعد النوم. ومن الأمور التي يمكن عملها لطفلك قبل نومه: الاستحمام بالماء الدافئ، قراءة قصة للأطفال أو كتاب جيد، أو حل لغز.