باحثون يقترحون نهجا جديدا للحد من تلف الأعضاء في مرضى 'كوفيد-19' الشديد

  • الخميس 2020-07-09 - الساعة 20:05

شاشة نيوز - غالبا ما يعاني مرضى "كوفيد-19" الشديد من رد فعل مناعي يهدد الحياة، والمسمى "عاصفة السيتوكين"، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي وتلف الأعضاء وربما الموت.

ومع عدم وجود علاج معتمد من قبل إدارة الأغذية والدواء (FDA) متوفر حاليا ضد SARS-CoV-2، الفيروس الذي يسبب "كوفيد-19"، يتسابق الباحثون لإيجاد طرق لوقف الفيروس أو رد الفعل الالتهابي الذي يثيره في مساراته.

وفي ورقة بحثية نشرت في مجلة Cancer and Metastasis Reviews، يقترح فريق من الباحثين من مركز Beth Israel Deaconess الطبي ومستشفى بريغهام ومستشفى النساء، أن السيطرة على الاستجابة الالتهابية المحلية والنظامية في "كوفيد-19"، قد تكون مهمة مثل العلاجات المضادة للفيروسات وغيرها.

وأجريت الدراسة بقيادة ديباك بانيغراهي، الحاصل على الدكتوراه في الطب، من مركز السرطان في BIDMC، وتشارلز ن. سرحان، الحاصل على الدكتوراه في الطب ومدير مركز العلاجات التجريبية وعضو في قسم التخدير وجراحة الفم وطب الألم في مستشفى بريغهام، وباحثين في مستشفى النساء، والذين أوضحوا أنه يمكن تسخير عائلة من الجزيئات التي ينتجها جسم الإنسان بشكل طبيعي لحل الالتهاب في المرضى الذين يعانون من "كوفيد-19" الشديد، ما يقلل من ضيق التنفس الحاد والمضاعفات الأخرى التي تهدد الحياة المرتبطة بالعدوى الفيروسية.

وقال بانيغراهي: "إن التحكم في الاستجابة الالتهابية للجسم هو أمر أساسي لإدارة كوفيد-19 وقد يكون مهما في إدارة الوباء مثل العلاجات المضادة للفيروسات أو اللقاح".

وأضاف: "يقترح فريقنا استخدام الجزيئات التي يصنعها الجسم وتسمى الوسطاء الدهنيين المؤيدين للقرار (pro-resolution lipid mediators)، والتي يتم اعتمادها حاليا في تجارب سريرية لأمراض التهابية أخرى، كنهج جديد لإيقاف الالتهاب ومنع عاصفة السيتوكين التي يسببها كوفيد-19".

ويطلق الجسم السيتوكينات كجزء من استجابته المناعية الطبيعية للأنسجة المصابة. وعادة، يطلق الجسم أيضا مواد كيميائية لوضع حد للاستجابة الالتهابية أو تبديدها. ولكن في نسبة كبيرة من المرضى الذين يعانون من "كوفيد-19" الشديد، فإن السيتوكينات التي يتم إطلاقها لقتل الفيروس تتسبب أيضا في تلف خلايا الرئة المصابة. وفي المقابل، تؤدي هذه الإصابة في أنسجة الرئة إلى التهاب إضافي، وتبدأ ما تسمى "عاصفة السيتوكين" في الخروج عن السيطرة.

وتعمل الجزيئات التي تحدث بشكل طبيعي والتي تسمى "الريسولفين" (Resolvins)، والتي اكتشفها سرحان وزملاؤه في في عام 2002، على إيقاف الالتهاب بنشاط. وأظهر بانيغراهي وسيران وزملاؤهم سابقا أن "الريسولفين" والجزيئات المؤيدة للقرار يمكن أن تلعب دورا في منع انتشار السرطان ونموه.

وهذه الفئة من الجزيئات تُعتمد في التجارب السريرية التي تبحث في استخدامها ضد الأمراض الالتهابية الأخرى، مثل أمراض العين واللثة وأمراض التهابات الأمعاء. والآن، يقترح العلماء، إعادة استخدامها في إدارة "كوفيد-19".