(محدث) خاص- تفاصيل الحجر على 5 قادمين من الصين.. والاعلان عن تجهيز مركز للحجر الصحي

  • الخميس 2020-02-20 - الساعة 15:12

خاص شاشة نيوز: حالة من الجدل أصابت الشارع الفلسطيني منذ الليلة الماضية، بعد إدخال 5 طلاب فلسطينيين قادمين من الصين، إلى الحجر لمدة 14 يوماً في مستشفى أريحا الحكومي للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وسط تساؤلات من المواطنين عن أسباب حجرهم وهل تم فحصهم في الأردن؟

بعد أزمة كورونا وانتشار المرض في الصين وعدة دول أوروبية وصولاً إلى مصر، قام جلالة ملك الأردن عبد الله الثاني باستئجار طائرة خاصة لنقل الطلبة الأردنين والفلسطينيين الذين كانوا يتواجدون في الصين خلال فترة انتشار المرض، ووضعهم في مستشفى البشير الأردني.

وفي هذا الصدد أكد مدير عام الصحة الأولية في وزارة الصحة،د. ياسر بوزية، خلال اتصال هاتفي مع شاشة نيوز، أن الفحوصات أثبتت أن الطلبة الفلسطينين غير مصابين بفيروس كورونا المستجد، وأنه تم التنسيق مع الأردن لحجر الطلبة الفلسطينيين الخمسة في فلسطين بدلاً من الأردن، نظراً لطول فترة الحجر المستمرة لـ14 يوماً وفقاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية.

وأكد د.بوزية أن وزارة الصحة الفلسطينية تمتلك الإمكانيات والاستعدادات لتشخيص حالة المرض ولرعاية الأشخاص خلال فترة الحجر حتى التأكد من سلامتهم التامة.

وقال بوزية لــشاشة نيوز إن القادمين من الصين والذين تم احتجازهم هم طلبة وليسوا سياحياً آسيويين كما يشيع البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

منطقة عازلة لحجر القادمين من الصين

وعن الجدل الذي أثاره مجموعة من المواطنين في أريحا اعتراضا على حجر الطلبة في مستشفى أريحا الحكومي الذي يرتاده عشرات المواطنين يومياً، أعلنت مديرية الصحة في محافظة اريحا أنها شرعت باتخاذ اجراءات وقائية وقامت بتجهيز منطقة عازلة قرب مستشفى اريحا الحكومي وذلك للحجر الصحي للقادمين من الصين ودول شرق اسيا تحسبا من اصابتهم بفيروس "كورونا".

وتتبع مديرية صحة محافظة اريحا والأغوار بروتوكول منظمة الصحة العالمية للحجر الصحي مدة 14 يوما، لعدة حالات قادمة من الخارج للتأكد من خلوها من عدوى الكورونا، ووضع كرفانات للحالات بجانب مستشفى اريحا.

وقال مدير صحة أريحا أراب عناني "قمنا باختيار ساحة كبيرة لوضع "كرفانات" مجهزة بمعدات طبية لوضع المشتبه بهم بالاصابة بفيروس "كورونا" القادمين من الصين او من دول شرق اسيا، ووضعهم مدة 14 يوما، وذلك للوقاية من المرض".

واكد وجود الجاهزية والتدريب والتأهيل لعدد من الكوادر، والتعامل مع حالات الفحص والإجراءات الاحترازية.

كما اكد عناني أن نتائج الفحوصات، والتي أعيدت أكثر من مرة للقادمين الأربعة من جمهورية الصين، أثبتت خلوهم من فيروس (كورونا) مشيرين إلى أنه ورغم ذلك، ستواصل عملية الإجراءات المراقبة، والعزل لهم.
 

الصحة: فلسطين خالية من كورونا

وفي ذات السياق، أكدت وزارة الصحة أن فلسطين لا تزال خالية حتى اليوم من أي إصابة بفيروس كوفيد 19، والذي عُرف سابقاُ بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أن طواقم الوزارة العاملة على معبر الكرامة وفي جميع المستشفيات والمراكز الحكومية على أتم الاستعداد للتعامل مع جميع الحالات المشتبه بإصابتها، حيث تم إجراء فحوصات للعديد من المرضى، وجميعها كانت سلبية، أي أنها خالية من الفيروس.

وأكدت الوزيرة الكيلة أن ما يشاع حول وجود إصابات بفيروس كوفيد 19 في مستشفى أريحا الحكومي أو أي مركز آخر للوزارة في الوطن، هي إشاعات لا أساس لها من الصحة.

وزيرة الصحة تعلن تجهيز مركز للحجر الصحي في أريحا

جهزت وزارة الصحة الفلسطينية مركزاً للحجر الصحي في محافظة أريحا والأغوار، للتعامل مع المسافرين القادمين من الصين والدول التي انتشر فيها فيروس كوفيد 19 والذي عرف سابقاً بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت وزيرة الصحة د. مي الكيلة في بيان صحفي، أن المركز جرى تجهيزه اليوم الخميس، لاستقبال المسافرين القادمين من الدول التي انتشر فيها الفيروس، لعمل الحجر الصحي عليهم وفق تعليمات منظمة الصحة العالمية لمدة 14 يوماً.

وأكدت الوزيرة الكيلة أهمية تظافر جميع الجهود من كافة شرائح المجتمع للحيلولة دون وصول الفيروس إلى فلسطين، مضيفة أن فلسطين لا تزال خالية حتى اليوم من أي إصابة بفيروس كوفيد 19.

وتابعت د. الكيلة أن طواقم الوزارة العاملة على معبر الكرامة وفي مركز الحجر مستعدون للتعامل مع جميع الحالات المشتبه بإصابتها، حيث تم إجراء فحوصات للعديد من المرضى، وجميعها كانت سلبية، أي أنها خالية من الفيروس.

وأوضحت وزيرة الصحة أن الوزارة ستظل على تواصل مع جمهور المواطنين لتزويدهم بكافة المعلومات والمستجدات حول الفيروس وطرق تجنب الإصابه به.

في السياق ذاته، دعا مدير عام الرعاية الصحية الأولية د. كمال الشخرة خلال تفقده المركز جمهور المواطنين إلى استقاء المعلومات والإرشادات الخاصة بفيروس كوفيد 19 من المصادر الرسمية والمتمثلة في وزارة الصحة، مؤكداً أن ما نشر عن وجود حالات إصابة بهذا الفيروس في فلسطين هي مجرد إشاعات.

يشار إلى أن توصيات منظمة الصحة العالمية للوقاية من هذا المرض، هي التوصيات المعتادة للعامة التي تهدف إلى الحدّ من التعرض للأمراض ونقلها، بما في ذلك النظافة الشخصية ونظافة الجهاز التنفسي والممارسات الغذائية الآمنة، وغسل اليدين بالصابون والماء أو فرك اليدين بمطهر كحولي، تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطس، تجنب ملامسة أي شخص مصاب بأعراض زكام أو تشبه الأنفلونزا بدون وقاية، وتجنب التقبيل، وطلب الرعاية الطبية في حال الإصابة بحمى وسعال وصعوبة في التنفس.