إسرائيل بعد إبادتها عائلة السواركة: ظننا البيتَ خالياً

  • الجمعة 2019-11-15 - الساعة 13:30

شاشة نيوز: يبدو أن الجيش الإسرائيلي وحكومته قررا الهروب والتملص من جريمة إبادة عائلة السواركة في قطاع غزة، من خلال ألصاق التهمة بـ"الخطأ"، هذا الخطأ الذي ارتكبته أعتى قوة عسكرية بالشرق الأوسط، وأكبر جهاز استخبارات في المنطقة، لكن، كيف ستبرر إسرائيل هذا الخطأ؟ وكيف تقصف منزلاً مدنياً بدعوى أنها كانت تظنه خالياً؟ وكيف عرفت مكان تواجد الرجل المطلوب لديها داخل المنزل ولم تعرف أنه مليء بالأطفال؟

الجيش الإسرائيلي اعترف بأنه قتل عائلة فلسطينية، مكونة من ثمانية أفراد، بعد بقصف منزلها في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، عن طريق "الخطأ"، بحسب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة ذاتها، عن الجيش الإسرائيلي، أنه قدر أن المبنى في دير البلح كان خاليا ولم يدرك أنه كانت تسكنه عائلة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الجيش يحقق في الغارة التي وقعت قبل ساعات قليلة من بدء سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة صباح الخميس.

وقال الجيش: "نحن على دراية بالادعاء بأن أشخاصاً غير مسلحين أصيبوا وسط قطاع غزة ونحن نحقق في ذلك".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، قالت: "إن معاذ محمد السواركة، 7 أعوام ومهند رسمي السواركة ، 12 عاما، ووسيم محمد السواركة، 13 عاما، ويسرى محمد السواركة، 39 عاما، ومريم سالم السواركة، 45 عاما، ورسمي سالم السواركة، 45 عاما، إضافة الى طفلين، لم يكشف عن اسمهما، قتلوا في العدوان الإسرائيلي".

وفي أعقاب الهجوم قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان: "إن رسمي أبو ملحوس السواركة القيادي في الجهاد الإسلامي وقائد الوحدة الصاروخية في لواء الوسطى في التنظيم ، قتل الليلة الماضية في الغارة على دير البلح".