حركة فتح تبارك للأسير المحرر ذياب حريته وتهنئه بشهر رمضان المبارك

  • الجمعة 2012-08-10 - الساعة 15:51

 

غزة-شاشة نيوز- باركت حركة(فتح) في قطاع غزة للأسير المحرر بلال نبيل ذياب، بمناسبة تحرره من سجون الاحتلال الإسرائيلي أمس الخميس، ووجهت له التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك وقرب حلول عيد الفطر وقضاءه بين أهله وذويه وفي قريته ومسقط رأسه كفر راعي. 

 

وهنأ ممثل الحركة في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في غزة، نشأت الوحيدي الأسير المحرر ذياب، بالحرية والسلامة من سجون الاحتلال الإسرائيلي، فيما وجه ذياب تحياته لحركة فتح ولأهالي الأسرى وللأسرى المحررين والمبعدين وللجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، مهنئاً الجميع بشهر رمضان المبارك وبقرب حلول عيد الفطر.

 

وأكد الوحيدي في تصريح مكتوب وصل "شاشة نيوز" نسخة عنه اليوم الجمعة، أن شعبنا لن ينسى أبداً أسراه البواسل الصامدين والصائمين والقابضين على الجمر في سجون الاحتلال وأن الكل الفلسطيني يقف حول وخلف قضيتهم المقدسة والعادلة على طريق الحرية الكاملة والحياة الكريمة والاستقلال.

 

وأضاف، إن وحدة الحركة الوطنية الأسيرة هي الصخرة، التي تتكسر فوقها كل القوانين والقرارات العنصرية الإسرائيلية الجائرة والظالمة والبائسة الهادفة لتفتيت الكلمة الفلسطينية الواحدة واللغة العربية الواحدة.

 

ومن جهته، أكد الأسير ذياب وهو أعزب ومن مواليد4/2/1985،ومن سكان قرية كفر راعي قضاء جنين، والذي كان اعتقاله الأخير في16/8/2011، حيث جدد له الاعتقال الإداري وأفرج عنه أمس بعد خوضه لإضراب مفتوح عن الطعام لمدة78يوماً متتالية، أن الأسرى يتطلعون لإنهاء الانقسام، ولكلمة واحدة لمواجهة التغول والتعنت والاحتلال الإسرائيلي بكافة ألوانه وأشكاله وإسناد الأسرى وإنقاذهم من برامج الموت الإسرائيلية.

 

ودعا الوحيدي إلى هبة جماهيرية وحقوقية وقانونية وإعلامية وعربية لنصرة وإسناد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي من خلال تعزيز المشاركة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى ومن أبرزها الاعتصام الأسبوعي، الذي ينظمه أهالي الأسرى بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.