رئيس 'القدس المفتوحة' يستقبل وفداً من منظمة 'أكتيد' الفرنسية

  • الثلاثاء 2019-10-22 - الساعة 13:58


شاشة نيوز- استقبل رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، يوم الثلاثاء الموافق 22-10-2019م، في مبنى رئاسة الجامعة برام الله، وفداً من منظمة "أكتيد" (ACTED) الفرنسية.
ورحب أ. د. عمرو بالوفد الضيف، مثمناً "دور فرنسا، حكومة وشعباً، في مناصرة قضية شعبنا وحقوقه الوطنية المشروعة"، مشيداً بدور منظمة "أكتيد" الإنساني في دعم الفئات المحتاجة، لافتاً إلى أن الجامعة تتمتع بعلاقات مميزة مع العديد من المؤسسات التعليمية والإعلامية الفرنسية، والتي أثمرت عن عدد من المشاريع، من بينها إنشاء تلفزيون تفاعلي للجامعة عبر الإنترنت، وتطوير برنامج فرعي للغة الفرنسية بالتعاون مع جامعة تولوز جون جوريس.
وأشار أ. د. عمرو إلى التقدم الذي حققته الجامعة في مجال تطوير بنيتها التكنولوجية لخدمة العملية التعليمية، منوهاً بدور الجامعة في توفير خدمة التعليم الجامعي للفئات الأقل حظاً.
واستعرض أ. د. عمرو تاريخ الجامعة ونشأتها، مبيناً أن هدفها هو نشر التعليم بين الفئات المجتمعية كافة، وبخاصة الأقل حظاً، لافتاً إلى أن الجامعة طورت في بنيتها التكنولوجية لتوفر بيئة تعليمية نموذجية للطالب من خلال ابتداع وسائط تعليمية متعددة بدءاً من الجهاز الخلوي وانتهاء بفضائية القدس التعليمية.
بدوره، شكر رئيس الوفد الفرنسي، لوران شامبيريال، مدير التعاون الأورو-متوسطي في محافظة جنوب فرنسا (بروفوزنس الب كوت دازور)، جامعةَ القدس المفتوحة على حفاوة الاستقبال، مبدياً إعجابه بالتطور التكنولوجي الذي تحظى به "القدس المفتوحة" وفضائيتها التعليمية.
وعبر عن سعادته بهذه الزيارة، مشيراً إلى أن منظمته تقيم علاقات تعاونية مع الشعب الفلسطيني ومؤسساته منذ (15) عاماً، متمنياً أن تكون "القدس المفتوحة" جزءاً من مشروعات المنظمة المستقبلية.
بدوره، قدم د. م. إسلام عمرو، مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج، للوفد الضيف، شرحاً مفصلاً حول دور الجامعة في توظيف التكنولوجيا في خدمة العملية التعليمية، وبخاصة بناء منصات تعليمية وإنتاج مواد تدريبية إلكترونية مفتوحة المصدر.
واستعرض د. م. عمرو المشاريع التي نفذتها الجامعة في هذا المجال، وبخاصة مشروع "ابن سينا" الممول من منظمة "اليونسكو" في فرنسا، ومشروع "روفو" الممول من برنامج "تيمبوس" بالشراكة مع عدد من الجامعات الفرنسية والإسبانية والبلجيكية.
وكان في استقبال الوفد الضيف نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية أ. د. مروان درويش، ونائب رئيس الجامعة للشؤون المالية د. عصام خليل، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة أ. د. محمد شاهين، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج د. م. إسلام عمرو، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون المتابعة د. آلاء الشخشير، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات العامة والدولية والإعلام د. م. عماد الهودلي، والقائم بأعمال مدير مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع م. محمد الفحل، ومسير أعمال مركز التعليم المفتوح أ. حسين يونس.
وضم الوفد الفرنسي: "جون فلوري" مسؤول برنامج التعاون اللامركزي في المحافظة، و"رافاييلا بيوندو" مديرة البرنامج الإنمائي لمنظمة "أكتيد" في فلسطين، وعلي عبده مدير المشاريع في "أكتيد"، وعنان مرار منسق المشاريع في مركز العمل التنموي "معا".
 وبحث الطرفان إمكانية التعاون في مجال إنشاء منصات إلكترونية وتوظيفها لتدعيم العمليات التعليمية في المناطق المهمشة، إذ قدم الوفد الفرنسي شرحاً مفصلاً حول مشروع تعزيز الشراكات مع المؤسسات التعليمية في مجال الحوسبة، والممول من الحكومة الفرنسية، ومدته ثلاث سنوات، الهادف إلى إنشاء منصة إلكترونية للتعليم الرقمي وتمويل مجموعة من المبادرات الشبابية الإبداعية في مجال الحوسبة.
وفي نهاية الزيارة، اطلع الوفد على العمل في مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما زار فضائية القدس التعليمية ومختبر الحاسوب في مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع.
يذكر أن منظمة "أكتيد" تعد من كبريات المنظمات الدولية غير الحكومية، تأسست عام 1993، وتلتزم بالإغاثة الإنسانية العاجلة لدعم المحتاجين وحماية كرامة الناس.
وتهدف المنظمة إلى المساهمة في خلق فرص طويلة الأجل لتحقيق نمو شامل ومستدام، وتمكين المجتمعات المستهدفة، وتساهم أيضاً في بناء حوكمة فعالة ودعم بناء مجتمع مدني في جميع أنحاء العالم من خلال الاستثمار في الناس وإمكاناتهم.
وتقوم المنظمة بتطوير وتنفيذ البرامج التي تستجيب لحالات الطوارئ، وتدعم مشاريع إعادة التأهيل وترافق ديناميات التنمية.
تنشط (ACTED) في (37) دولة، وتنفذ أكثر من (500) مشروع سنوياً، بقيمة تصل إلى أكثر من (14) مليون يورو، وتضم أكثر من (300) موظف دولي و(4300) موظف محلي.