موت غامض.. رصاصات في رأس صحفي عراقي وزوجته وطفله!

  • الجمعة 2019-10-18 - الساعة 15:59

شاشة نيوز: لا تزال قضية مقتل الإعلامي آمانج باباني وأسرته منذ الأربعاء في مدينة السليمانية في كردستان العراق تتفاعل. فبعد انتشار معلومات عن اغتياله وزوجته وطفله البالغ من العمر 3 سنوات، في سيارتهم من قبل مسلحين مجهولين، نفت مديرية شرطة محافظة السليمانية الخميس وجود جريمة اغتيال.

وقالت الشرطة في بيان: "للأسف وقع حادث مؤلم ليل الأربعاء أمام مرآب (شهرزور) في مدينة السليمانية، أسفر عن مصرع ثلاثة أشخاص، وهم آمانج محمد نوري (مواليد عام 1979)، ولانا محمد صالح (مواليد عام 1990)، وطفلهما هامو آمانج محمد، الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات".

وأضاف البيان: "نعلن للرأي العام بأنه وفق تحقيقات قوات الشرطة، فإن الحادث ناجم عن عملية انتحار".

إلى ذلك، أوضح مدير الشرطة العميد آسو طه، في مؤتمر صحفي أن "التقرير الطبي أكد أن باباني أطلق النار على رأسه من على مقربة 2 إلى 3 سم".

وأوضح آسو أن "المسدس الذي ارتكب به الجريمة كان ملقى أمام الزوج وفيه سبع رصاصات، حيث كانت هناك آثار رصاصة واحدة في رأس باباني فيما تلقت زوجته رصاصتين والطفل ثلاث رصاصات، فيما أصابت رصاصة السيارة من الداخل". وأشار إلى أن "السيارة التي كانت تقل العائلة لم تصب بأي رصاصة من الخارج، كما أدى الحادث إلى انقلاب السيارة وكسر أحد النوافذ الخلفية".

وتتناقض هذه الرواية مع تصريحات حكومة إقليم كردستان العراق التي أدانت بشدة اغتيال الصحفي أمانج باباني، وطالبت في بيان الأربعاء بإجراء تحقيق جدي والكشف عن "مرتكبي هذه الجريمة ومعاقبتهم".

حيث نقلت الحكومة، الأربعاء، خبر إطلاق مجهولين النار، على أمانج باباني وهو مراسل صحفي ومقدم برنامج معروف في قناة NRT الأهلية والتي يملكها رئيس حراك الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد.

من جهتها، قالت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في إقليم كردستان الأربعاء، إن مسلحين مجهولين لاحقوا سيارة الضحية وأسرته، قرب مرآب شهرزور في مدينة السليمانية و"أمطروهم بوابل من الرصاص، فأردوه وزوجته وابنه قتلى على الفور".