اشتباكات بين الجيشين الأردني والسوري على الحدود

  • الجمعة 2012-08-10 - الساعة 13:00

 

عمان- دمشق- وكالات- أفاد المركز الإعلامي السوري صباح الجمعة بأن اشتباكات تجري بين قوات النظام السوري والجيش الأردني في تل شهاب على الحدود بين البلدين، فيما عبّر الأردن عن قلقه العميق تجاه تسارع احداث سوريا وتزايد ضحايا العنف.
 
وكانت القوات السورية  أطلقت النار قبل أسبوعين على لاجئين سوريين عبروا من نقطة الحدود عبر الشبك، من نقطة حدود تل شهاب، ما أدى إلى وفاة طفل في الرابعة من عمره.
 
وأضاف أنه لم تحدث أي إصابات في صفوف القوات الأردنية التي عادة ما تقدم العون للاجئين السوريين وتؤمن عبورهم إلى داخل الحدود الأردنية، حيث توجد مخيمات للاجئين السوريين هناك. 
 
وقال المصدر العسكري الأردني إن القوات النظامية السورية تطلق النار كل ليلة على لاجئين يحاولون عبور الحدود إلى داخل الأردن، ويتوقف إطلاق النار عندما يكون اللاجئون داخل الأراضي الأردنية.
 
ويقدر الأردن عدد اللاجئين السوريين على أراضيه بأكثر من 140 ألف لاجئ، موزعين على عدد من مراكز إيواء في عدد من مناطق الأردن خاصة الشمالية منها، فيما بلغ عدد المسجلين لدى المفوضية ما يقارب 36 ألف سوري.
 

في غضون ذلك،  عبّر الاردن عن قلقه العميق لتسارع الاحداث في جارته الشمالية سورية وتزايد عدد الضحايا، مؤكدا في الوقت ذاته ان اي خطوات تتعلق بالازمة هناك تتطلب "دراسة وتقييم الاثار الاقليمية".

 

وعبر وزير الخارجية ناصر جودة عن"قلق عميق من تسارع الاحداث في سورية وتزايد اعداد الضحايا وارتفاع مستويات العنف وطبيعته الذي قد يهدد التجانس المجتمعي للنسيج الوطني السوري".