ترامب يتغزل بتركيا بعد يوم على تهديدها بـ'المحو'!

  • الثلاثاء 2019-10-08 - الساعة 19:54

شاشة نيوز: دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن علاقات بلاده مع تركيا ووصفها بالشريك التجاري الكبير، بعد يوم من تهديده بمحو الاقتصاد التركي، في حين أعلنت أنقرة أنها أكملت الاستعدادات لبدء عملية عسكرية في شمال شرقي سوريا لإنشاء منطقة آمنة.

وكتب ترامب على موقع تويتر اليوم الثلاثاء "ينسى الكثيرون بسهولة أن تركيا شريك تجاري كبير للولايات المتحدة، في حقيقة الأمر هم (الأتراك) يصنعون الإطار الهيكلي الفولاذي للمقاتلة الأميركية أف-35، كما أن التعامل معهم كان جيدا".

وأضاف "لنتذكر دائما -وعلى وجه الأهمية- أن تركيا عضو مهم من أجل المكانة الجيدة لحلف شمال الأطلسي".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن نظيره التركي رجب طيب أردوغان سيحل ضيفا عليه في 13 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ورد ترامب على اتهامات للإدارة الأميركية بالتخلي عن الوحدات الكردية التي تدعمها في شمال سوريا بإعلانه أمس الاثنين سحب القوات الأميركية المتمركزة هناك، وقال "ربما نكون بصدد مغادرة سوريا، لكننا لم نتخلَ عن الأكراد بأي حال الذين هم أناس مميزون ومقاتلون رائعون، وكذلك فإن علاقتنا مع تركيا -التي هي شريك في التجارة وفي الناتو- طيبة جدا".

وأضاف أن "تركيا لديها نسبة كبيرة من السكان الأكراد وتفهم تماما أنه في حين كان لدينا خمسون جنديا فقط باقون في ذلك القسم من سوريا وقد تم إجلاؤهم فإن أي قتال بلا دافع أو ضرورة من جانب تركيا سيكون مدمرا لاقتصادها ولعملتها الهشة جدا، نحن نساعد الأكراد بالمال والسلاح".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع التركية عبر موقع تويتر أنها أكملت الاستعدادات لبدء عملية عسكرية في شمال شرقي سوريا.

وأوضحت الوزارة أنه من الضروري بالنسبة لها إقامة المنطقة الآمنة أو "ممر السلام" كما سمته، للمساهمة في الاستقرار والسلام بالمنطقة، وحتى يتمكن السوريون من العيش في أجواء آمنة.

وأضافت أنها لن تسمح مطلقا بإنشاء ما وصفته بـ"الممر الإرهابي" على حدود تركيا، وأكدت أنها استكملت كافة الاستعدادات من أجل العملية العسكرية التي تستهدف منطقة شرق الفرات، حيث تنتشر ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد وتدعمها الولايات المتحدة.