جائزة القدس للإبداع والتميز تكرّم المبدعين المقدسيين في جامعة القدس

  • الإثنين 2019-09-16 - الساعة 17:11

شاشة نيوز- استضافت جامعة القدس حفل تكريم جائزة القدس للإبداع والتميز للفائزين من أصحاب المشاريع  الريادية والابداعية في مجالات الطاقة والطاقة البديلة والبيئة والميكاترونكس والمياه في محافظة القدس، وذلك خلال احتفالية في حرم الجامعة بتنظيم من الحاضنة الفلسطينية للطاقة، ودائرة تنمية الشباب - جمعية الدراسات العربية ، وبالشراكة مع شركة كهرباء محافظة القدس.

وتهدف الجائزة إلى تشجيع الافكار الريادية والابداعية الخلاقة لحل مشاكل وأزمات مجتمعية أو اقتصادية أو ترشيدية، من خلال خلق منتج تحت شعار صنع في فلسطين، وترجمة هذه الأفكار إلى إنشاء شركات أو إبداعات ذكية من أجل توفير فرص.
وفي كلمته قال رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك ان جائزة القدس للابداع والتميز تجسد الريادة والمبادرة التي تؤكد على قدرة الفلسطيني على الابداع والتفوق، مشيراً إلى سعي الجامعة الدائم لتمكين الاقتصاد الفلسطيني عبر إيجاد حاضنة حقيقية وواقعية داعمة للطلاب من خلال مبادرات البحث العلمي التي تحوّل فيما بعد إلى مشاريع تحاكي الواقع وتفكك مشاكله وتضع الحلول المناسبة، ليتحول معها الطالب إلى ريادي أعمال بما يتناسب وسوق العمل.
وأكد أ.د. أبو كشك أن جامعة القدس تأخذ على عاتقها مسؤولية كبيرة تجاه المدينة المقدسة وأهلها، وتتعدى حدود الدور التقليدي لمؤسسات التعليم العالي، سعياً للحفاظ على الهوية التاريخية والثقافية والحضارية للمدينة،  ويحفظ ارثها الحضاري ويستعيد رونقها الفكري، ويعزز من ثبات أهلها في مدينتهم.
وأوضح أ.د. أبو كشك أن جامعة القدس تعمل على بناء الإنسان بالعلم النافع والثقة بالذات، وذلك من خلال بناء نظام بيئي حاضن للإبداع، يشجع ثقافة الإبتكار، ويشيع بين الجيل الشاب التفكير الريادي القادر على توفير الحلول للتحديات الاجتماعية والاقتصادية الجمة التي تواجه فلسطين، وفي القدس على وجه الخصوص، للنهوض بالمجتمع رغم القيود نحو الاستقلال والحرية.
وتحدث المهندس عدنان سمارة رئيس مجلس إدارة الحاضنة الفلسطينية للطاقة حول القدرات العقلية لطلبة الجامعات الفلسطينية والتي تؤهلهم لخوض التجارب والحلول للمشاريع التنموية التي يحتاجها المجتمع الفلسطيني، حيث أن جهود وأفكار الطلبة الابداعية تعمل على تحقيق التنمية المستدامة عند تحويل أفكارهم إلى منتجات قابلة للتسويق وتوفير بيئة ملائمة لاحتضانها.
وأضاف سمارة "نقف أمام تجربة فريدة من نوعها على مستوى فلسطين والتي تعتبر البداية لبرنامج مكون من عشر حلقات تلفزيونية تحت شعار فلسطين طاقة إبداعية، آملاً من المؤسسات الداعمة للمشاركة في إنجاح البرنامج الذي سيكرس نشر ثقافة الإبداع والريادة في فلسطين"، شاكراً جامعة القدس على استضافة الحفل، وكذلك الجامعات الفلسطينية الشريكة وطلبتها لتنفيذ المشاريع الإبداعية والريادية، وإبرازها إلى حيز الوجود.
وأكد مدير عام دائرة تنمية الشباب أ. مازن الجعبري أن احتضان الأفكار والابتكارت الإبداعية من خلال هذه الجائزة سيشجع المتقدمين لها إطلاق طاقاتهم ومكنوناتهم، بما يسهم في تنمية مجتمعنا الفلسطيني.
وثمن الجعبري جهود الحاضنة الفلسطينية والقائمين عليها في احتضان الأفراد المبدعين والرياديين ممن لديهم مشاريع تحمل افكاراً ابداعية في فلسطين، بمن فيهم طلبة الجامعات، والمؤسسات العاملة في مجال الطاقة، وتعزيز الأبحاث العلمية وخلق فرص عمل لقطاع الشباب.
 وفي كلمته بالنيابة عن رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس ومديرها العام المهندس هشام العمري  قال المدير الإداري للشركة والمدير التنفيذي للحاضنة الفلسطينية المهندس هاني غوشة "لا يخفى على أحدكم الظروف الاستثنائية الحرجة التي تمر بها شركة كهرباء القدس هذه الايام في ظل التهديدات الإسرائيلية التي تنذر بقطع التيار الكهربائي، عن مناطق امتياز الشركة لأسباب متعددة".
 وأضاف غوشة أن إطلاق جائزة القدس للابداع والتميز لأبناء محافظة القدس تأتي تجسيدا للرؤية والرسالة التي تضطلع بها الحاضنة الفلسطينية، تجاه مؤسساتنا الوطنية، خاصة في المدينة المقدسة، وذلك من خلال استقطاب الطاقات الإبداعية المختلفة فيها، مثمناً في الوقت ذاته جهود كافة الشركاء والداعمين.
من جانبه أكد السيد فؤاد عابدين المدير الاداري للحاضنة الفلسطينية للطاقة أن جامعة القدس المؤسسة العريقة والمرموقة في تخصصاتها والمعروفة بتاريخها أبت الا ان تبقى اسما لمدينة القدس بالرغم من جميع المحاولات لتغيير اسمها، وبالتالي "نحتفل فيها بهذا التكريم  للمشاركين من المبدعين والمتميزين من أبناء بيت المقدس".
وتخلل الاحتفالية حلقة تلفزيونية تم فيها تكريم الفائزين في المشاريع التي تنافس عليها عشرة متسابقين، حيث قامت لجنة التحكيم بتقييم المشاريع المتنافسة واختيار الفائزين، وفاز في المركز الاول لمشروع لبرنامج محوسب لتشخيص مرض السرطان، للطالبة ديالا أبو الحلاوي من جامعة القدس، فيما كان المركز الثاني للطالبة ملاك شريف من جامعة القدس لمشروع "نبات" تطبيق ذكي للتشخيص الفوري لامراض النبات، أما المركز الثالث فكان للطالبة أرجوان ابو نجيب من جامعة النجاح لمشروع مركز استشاري لتدقيق الطاقة، وكان المركز الرابع للطالبتين روان عياد ورانيا ابو سير من جامعة القدس لمشروع الادارة الذكية للسكري.
يذكر أن الجائزة تأتي بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي UNDP وضمن برنامج تنمية وصمود المجتمع في المناطق المسماة "ج" والقدس الشرقية CRDP ، وحكومات كل من السويد والنرويج، وفنلندا، والنمسا .