توقيف الوزير اللبناني السابق بتهمة التورط بالتخطيط لتفجيرات في عكار

  • الجمعة 2012-08-10 - الساعة 10:31

 

بيروت- وكالات- أفادت معلومات بعضها نقلاً عن مسؤولين بأن توقيف الوزير والنائب السابق اللبناني ميشال سماحة المقرّب من القيادة السورية جاء بعد توافر معطيات قبل أيام من حلول شهر رمضان المبارك عن أن مخططاً يحتمل تنفيذه أثناء حفلات الإفطار التي تقام في منطقة عكار  الشمالية تستهدف شخصيات سياسية وغير سياسية.
 
وأفادت المعلومات، وبعضها نقلاً عن مسؤولين استفسروا من الجهات الأمنية، بأن توقيف سماحة تم عقب توافر معطيات أن مخططاً يحتمل تنفيذه أثناء حفلات الإفطار التي تقام في منطقة عكار عبر إحداث تفجيرات تقود الى تأليب السنّة على المسيحيين أو السنّة على العلويين في المنطقة، ولإحداث بلبلة وحال من اللاإستقرار، بالاستفادة من الاحتقان الذي حصل بعد مقتل الشيخين أحمد عبدالواحد ومحمد مرعب في أيار الماضي، وتأليب مجموعات سنية على ردود فعل إزاء حصول هذه التفجيرات.
 
وأثار توقيف سماحة، المؤيد بقوة لقوى 8 آذار والمعروف عنه قربه الشديد من القيادة السورية، لغطاً في الأوساط السياسية واعتراضاً من القوى والشخصيات السياسية الحليفة له، ما لبثت حدته أن تراجعت مع تأكيد النائب العام التمييزي بالإنابة القاضي سمير حمود أن التوقيف تم باستنابة قضائية منه. 
 
وأكد النائب أنه زار سماحة في مكان توقيفه في المقر العام لقوى الأمن حيث بوشر التحقيق معه، وبعد تأكد بعض كبار المسؤولين الذين استفسروا من الجهات الأمنية، من أن الخطوة جاءت بناء على قرائن وإثباتات لا ثغرات تشوبها، حول التهمة التي اشتُبه بضلوع سماحة فيها.
 
وفي مقابل تأكيد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن التوقيف جرى بناء لاستنابة قضائية للتحقيق مع سماحة في مواضيع أمنية لا علاقة لها بالمحكمة الدولية، فإن حلفاء سماحة الذين اعترضوا على توقيفه، وتوافد بعضهم الى منزليه في الجوار وبيروت، ركزوا على انتقاد شكل التوقيف، إذ أن دورية فرع المعلومات التي قامت بالمهمة خلعت الباب الرئيسي للمنزل، ودخلت الى غرفة نومه لاعتقاله، بحسب قول زوجته.
 
من جهته، قال وزير العدل شكيب قرطباوي إن الموضوع عند القضاء ولكن طريقة توقيف سماحة غير مقبولة.
 
ومع التكتم الشديد على مجريات التحقيق الجاري مع سماحة ومع سائقه واثنين من مرافقيه وسكرتيرته، فإن المعلومات الأولية أفادت بأن المخطط يقضي أيضاً بزرع عبوات لاصقة في سيارات أو أمكنة تستهدف عناصر أو مسؤولين من الجيش السوري الحر إذا تواجدوا على الأرض اللبنانية في عكار، أو تستهدف شخصيات سياسية وغير سياسية مناوئة للنظام السوري وداعمة للمعارضة السورية.
 
وكشفت صحيفة "الحياة" اللندنية أن التوجه الى توقيف سماحة تزامن مع دهم أحد الأمكنة جرى التكتم على عنوانه لضرورات تتعلق بسلامة التحقيق ولأسباب قضائية، حيث عثر على 24 عبوة تفجيرية مجهزة بصواعق وأجهزة تفجير عن بعد، بينها قطع مغناطيسية تستخدم للصق العبوات في أسفل السيارات أو الأماكن المستهدفة، وأن 4 من العبوات التي عثر عليها تزن كل منها عشرين كيلوغراماً والعشرين الباقية يراوح وزن كل منها بين 2 و4 كيلوغرامات.
 
وعلم أن العبوات هذه استحضرت من سورية في إحدى السيارات، وقالت محطات تلفزة لبنانية إن سائق سماحة اعترف بأنها نقلت في إحدى سياراته.
 
وشملت عملية الدهم منزل سماحة ومكتبه في منطقة الأشرفية في بيروت، إضافة الى منزله في بلدة الجوار الجبلية، حيث جرى تفتيش دقيق للمحتويات. وصودر في الجوار جهاز كومبيوتر محمول وأشرطة وأوراق، فيما ضبطت في منزله في الأشرفية، بحسب المصادر الأولية للتحقيق، مبالغ مالية نقدية بعشرات ألوف الدولارات. واستمر تفتيش المنزل في بيروت حتى بعد الظهر. وتردد أن بين القرائن في القضية صوراً وأدلة.
 
وقالت زوجة سماحة السيدة غلاديس أن هناك فبركة حيال زوجها "وهم رب من ركب ملفات". وذكرت أنه لم يتم استدعاؤه قبل حصول المداهمة. وتمنت على الفريق السياسي الذي ينتمي إليه سماحة أن يتحرك. وقالت: "سنتحرك قضائياً". واشتكت من أنه لم يسمح لمحامٍ بالتواجد معه خلال التحقيق.