عملية العين: عملية التفجير تمت بجهاز تحكم عن بعد

  • الجمعة 2019-08-23 - الساعة 15:11

شاشة نيوز: كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي بعض تفاصيل عملية التفجير التي أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخرين بجروح خطيرة،  ظهر اليوم الجمعة، قرب مستوطنة "دوليف" المقامة على أراضي قرية الجانية الفلسطينية غربي مدينة رام الله.

وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الطرقات المؤدية إلى المستوطنات المحيطة في منطقة التفجير القريبة من مدينة رام الله، ونصب حواجز عسكرية، وشرع في عملية بحث وتفتيش، فيما أصدرت الأجهزة الأمنية تعليمات للمستوطنين في "دوليف" بعدم مغادرة منازلهم.

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن العملية "وقعت من جراء انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع"، مضيفًا أنه "لا يزال مخطط الهجوم غير واضحا وقيد التحقيق".

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مسؤول في الأجهزة الأمنية، قوله إن العبوة الناسفة تم زرعها على نحو لا يثير الشبهات في الطريق المؤدية إلى عين الماء الطبيعية قرب مستوطنة "دوليف"، من قبل خلية فلسطينية، ولم يتم إلقاؤها على الإسرائيليين كما تحدثت التقارير الأولية.

وأوضح أن العبوة دفنت في الطريق، وانفجرت عندما كانت العائلة داخل المركبة قبيل الوصول إلى عين الماء القريبة.

ولفت المسؤول الأمني إلى مخاوف الاحتلال من استلهام وتنفيذ عمليات مشابهة، أو من احتمال أن تكون الخلية المزعومة قد زرعت بالفعل عبوات ناسفة أخرى في مواقع استجمام طبيعية في أرجاء الضفة الغربية.

وأشارت التحقيقات الأولية للجيش، في وقت لاحق، إلى أن زراعة العبوة الناسفة في المنطقة المؤدية إلى عين الماء تمت بواسطة خلية تتكون من عدة أشخاص.

وبحسب التحقيقات، فإن الخلية فجّرج العبوة الناسفة عن بعد عشرات الأمتار، قبل أن تنسحب من المكان.

في التقارير الأولية، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن أجهزة الاحتلال الإسرائيلي الأمنية تشتبه بأن التفجير وقع نتيجة عملية نفذها شاب فلسطيني، حيث ألقى عبوة ناسفة باتجاه المستوطنين.

ووفقًا لموقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، فإن الجيش الإسرائيلي أرسل تعزيزات عسكرية إلى المنطقة وشرع في عملية بحث عن مركبة فلسطينية يشتبه بفرارها من مكان التفجير.

وادعى الموقع نقلا عن مصادر أمنية أن التقديرات الأولية الإسرائيلية تشير إلى أن شبانا فلسطينيين ألقوا عبوة ناسفة وفروا من المكان.

في حين ذكرت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي، أن مشتبهًا ألقى عبوة ناسفة باتجاه إسرائيليين تواجدوا في "عين بوبين" في منطقة قرية دير إبزيع ومستوطنة "دوليف". وقالت هيئة البث الإسرائيلي (كان) إن 3 إسرائيليين أصيبوا بالحادث بينهم واحد في حالة حرجة للغاية.

وأفادت طواقم "نجمة داوود الحمراء" بأنها تلقت بلاغا نحو الساعة العاشرة والربع بسماع دوي انفجار قوي قرب بركة المياه القريبة من مستوطنة "دوليف". وأوضحت أن الانفجار أسفر عن إصابة ثلاثة إسرائيليين بجروح خطيرة.

وأضافت المصادر أن المصابين هم عائلة مكونة من أب (46 عاما) وابنه (21 عاما)، وابنته (18 عاما)، نقلوا بواسطة طائرة مروحية عسكرية لتلقي العلاج اللازم في المستشفيات القريبة.

ولفتت طواقم "نجمة داوود الحمراء" إلى أنها قدمت العلاج لمصابين بجروح خطيرة وهم في حالة وعي تام، قبل أن يتم نقلهما بمروحية عسكرية لمستشفى هداسا عين كارم بالقدس، فيما عملت الطواقم على تقديم العلاج لشابة مصابة بجروح حرجة وهي فاقدة للوعي.

وفي وقت سابق، ذكر شهود عيان أنه سُمع صوت انفجار قرب بلدة دير إبزيغ غربي رام الله بالقرب من مستوطنة "دوليف". وأضاف الشهود أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي وطواقم الإسعاف وصلت الموقع.

وأشاروا إلى أن قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الموقع، وبدأت عملية انتشار في محيطه، ونصبت حواجز عسكرية على مداخل عدد من البلدات القريبة.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب: "تقارير عن عملية بالقرب من دوليف قرب رام الله، كما يبدو هناك 3 مصابين في المكان". وأضاف: "التفاصيل قيد الفحص وقوات الجيش تقوم بأعمال تمشيط في المنطقة".

وتابع لاحقًا أن "طائرات مروحية تقوم بأعمال بحث عن منفذي عملية دوليف غرب رام الله".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منلس، إن "الحديث يدور حول عملية خطيرة جدا، ليس من الواضح بعد إذا تم إلقاء عبوة ناسفة أو قنبلة أم تم تفجير عبوة وضعت في المكان في وقت سابق"، وتابع أن "قواتنا تتواجد في المكان".

وأضاف منلس أن "المهمة جارية على عدة مستويات: استخباراتي بقيادة جهاز الأمن العام ("الشاباك") بالتعاون مع شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ("أمان") ومصادر استخباراتية أخرى".

وذكر أن العمليات الميدانية وأعمال البحث والمطاردة على الأرض جارية من خلال فرض الحواجز وإغلاق شوارع وطرق مؤدية إلى بلدات وقرى فلسطينية في المنطقة؛ وفي وقت لاحق، أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن العملية وقعت من جراء انفجار عبوة مفخخة من صنع يدوي".