جيش الاحتلال يزعم رصد قذيفتين من غزة

  • السبت 2019-07-13 - الساعة 12:32

شاشة نيوز- أعلن الجيش الإسرائيلي، أنه تم رصد صاروخين، أطلقا من قطاع غزة على إسرائيل، بفارق ساعة ونصف بينهما. ووفقا للجيش، في كلتا الحالتين، تم تحديد سقوط الصواريخ في منطقة مفتوحة.

وتم إطلاق الصاروخ الأول في حوالي الساعة 10:00 مساءً، وبعد ذلك أبلغ مجلس إشكول الإقليمي أنه لم تقع إصابات ولم يعرف عن وقوع أي أضرار في الممتلكات. وسبق سقوط الصاروخ إطلاق صافرات الإنذار في كيبوتسات نير يتسحاق وصوفا في منطقة غلاف غزة. وتم إطلاق الصاروخ الثاني في حوالي الساعة 23:30، دون ان يسبقه إطلاق صافرات الإنذار. وأفاد الجيش الإسرائيلي لاحقًا أنه "نتيجة لإطلاق الصواريخ، تم إطلاق تنبيه في منطقة مفتوحة فقط. ولم يكن هناك تحذير في المستوطنات لأنه لم يهددها الخطر".

وقال القيادي البارز في حماس، فتحي حماد، الخميس، إن الحركة تستعد للانتقام بعد استشهاد الفلسطيني محمود أحمد صبري الأدهم (28 عاماً) بنيران جيش الاحتلال، وقال حماد إنه "لا يقبل اعتذار إسرائيل". وكان الجيش قد أعلن يوم الخميس، أنه أطلق النار على الشاب في وحدة حفظ النظام على السياج، لأنه اعتقد خطأ أنه "مخرب مسلح". ووفقا للإعلان، تم إطلاق النار "نتيجة سوء فهم". كما أعلن أنه سيتم التحقيق في ملابسات الحادث. وهددت حماس والجهاد الإسلامي بالرد بعد الحادث، فيما جرت محاولات للتوسط بين إسرائيل وحماس قبل المظاهرات على حدود قطاع غزة، الجمعة.

وسعى الجيش الإسرائيلي لتجنب مواجهة شاملة تؤدي إلى انهيار التفاهمات، بينما استعد في الوقت نفسه للرد المحتمل على استشهاد الشاب على حدود غزة. وصدرت تعليمات إلى قوات جيش الاحتلال في المنطقة الحدودية بالتصرف بالحذر خشية أن تسعى حماس لضرب الجنود بالقرب من السياج الأمني أو المركبات العسكرية.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، عن إصابة 55 فلسطينيا في مظاهرات وقعت بالقرب من السياج شرقي مدينة غزة. ووفقا للوزارة، أصيب 33 منهم بالرصاص. ولم تبلغ الوزارة عن حالتهم الصحية. وفي غزة، ذكرت مصادر أن الوفد الأمني المصري وصل إلى قطاع غزة والتقى بكبار مسؤولي السلطة الفلسطينية. وقالت مصادر في حماس إن الوفد سيناقش مع كبار أعضاء المنظمة المصالحة الفلسطينية الداخلية وتنفيذ التفاهمات مع إسرائيل.