هل حقاً حاولت إسرائيل خطف قيادات في القسام؟

  • الخميس 2019-07-11 - الساعة 20:03

أكد الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة مساء الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يعيش حالة الفشل والتخبط بعد عملية حد السيف التي جرت في نوفمبر 2018 شرقي خانيونس.

وقال أبو عبيدة في بيان صحفي إن (الاحتلال) "يحاول التغطية على هذا الفشل وتعويضه بنشر وتسريب معلومات مفبركة وكاذبة ومضللة عبر أذرع استخباراتية وإعلامية مختلفة".

وشدد على أن ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول محاولات الاحتلال خطف واغتيال عدد من قيادات القسام هو محض تلفيق ووهم وأحلام لا أساس لها من الصحة.

وذكر أن المقاومة في حالة يقظة دائمة ومعركة مفتوحة وستظل شوكة في حلق الاحتلال حتى زواله.

ودعا أبو عبيدة وسائل الإعلام إلى الحذر من تداول معلومات مجهولة المصدر والتحلي بالمسؤولية واستقاء الأخبار المتعلقة بالمقاومة من مصادرها الرسمية.

وأكدت كتائب القسام في وقت سابق أنها تمكنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوةٌ خاصة بتنفيذها واكتشفت في نوفمبر شرق خان يونس وأسفرت الاشتباكات حينها عن 7 شهداء على رأسهم القيادي في القسام نور بركة، وأطلقت عليها اسم "حد السيف".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أقرّ هذا الأسبوع بأن قوة خاصة تابعة له فشلت في تنفيذ عملية تسلل استخباراتية في خان يونس، يوم 11 نوفمبر، وقتل فيها ضابط إسرائيلي برتبة عقيد، وأصيب آخر بجروح متوسطة.


التعليقات