لماذا يجري قتل الفيلة وترك جثثها في إفريقيا؟

  • الأحد 2019-06-16 - الساعة 19:00

شاشة نيوز - ترجمة خاصة - تمتلك دولة بوتسوانا الإفريقية أكبر عدد من الفيلة في القارة بأكملها، لكنها أصبحت اليوم من أكبر الدول التي تعاني فيها الفيلة من الصيد الجائر!

وقالت منظمة "فيلة بلا حدود" -وهي منظمة تعنى برعاية الفيلة حول العالم- في تقرير جديد لها إن 385 فيلًا جرى صيدها بشكل غير منظم خلال عامي 2017 و2018، في دولة بوتسوانا لوحدها.

وبناء على صور جوية غطت مساحة 36 ألف ميل مربع من الغابات، اكتشف الباحثون في المنظمة أن عدد الفيلة في بوتسوانا بلغ قرابة 123000 فيل، وأن نسبة الزيادة في قتل الفيلة بين عامي 2014 و2018 بلغ 596%.

وكتب الباحثون أنهم حاولوا استطلاع الأمر، فاستخدموا الطائرات المروحية لتقييم أسباب الوفاة. وبناء على ذلك وجد الباحثون أن معظم الأفيال قتلت بسبب الصيد الجائر، وأن أنيابها الكبيرة فقدت من الجثث.

وتستخرج مادة العاج من أنياب الفيل، وهي مادة ثمينة جدًا، تصنع منها بعض الأدوات مثل مفاتيح البيانو الفاخرة وكرات البلياردو والتحف وأدوات الزينة.

ويمكن حفر الناب أو النقش عليه بطرق كثيرة، وهو السبب الرئيس الذي يدفع الأفارقة إلى قتل الفيلة، حتى باتت منظمات رعاية الحيوانات تحذر من إمكانية انقراضها إذا استمرت وتيرة قتل الفيلة حول العالم بهذه السرعة.


التعليقات