تحليل إسرائيلي: هدف صفقة القرن هو حماية نتنياهو فقط!

  • السبت 2019-06-15 - الساعة 13:42

ترجمة خاصة - شاشة نيوز - يعمل البيت الأبيض على خطة بديلة لصفقة القرن التي قد يؤجل الإعلان الرسمي عنها إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية القادمة في أيلول،، بحسب ما يقول شلومو شامير، المحلل في صحيفة معاريف العبرية.

ونقلت صحيفة جيروساليم بوست عن شامير قوله إن صفقة القرن ستصبح صفقة الـ3 أشهر المتبقية لخوض الانتخابات، بهدف واحد هو التأكد أن بنيامين نتنياهو سيجري انتخابه من جديد في انتخابات أيلول.

واعتبر شامير أن هذه ليست مجرد تكهنات محضة؛ فالمسؤولون في البيت الأبيض أعربوا عن نيتهم إجراء تعديلات في الخطة لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز المطبوعة مؤخرًا.

ويدرك ترامب أن نتنياهو في وضع حرج، بسبب تهم الفساد الموجهة له، كما يدرك أن أقرب موعد يمكن فيه لنتنياهو أن يناقش الخطة، في حال فاز بالانتخابات، هو تشرين الأول/أكتوبر القادم، أي بعد استقرار الحياة السياسية في إسرائيل الناتج عن تشكيل حكومة. ومعنى ذلك أن أقرب موعد يمكن فيه الإعلان عن الخطة هو نوفمبر/تشرين الثاني القادم، بحسب شامير، أي حين ينطلق السباق الانتخابي الأمريكي.

ويُعتقد بأن الموضوع الذي ناقشه نتنياهو وكوشنر حين التقيا مؤخرًا في القدس، كان التزام الولايات المتحدة بمساعدة نتنياهو، بحسب تقارير صحفية.

وقالت نيويورك تايمز إن النتيجة ستكون خطة سلام منحازة لإسرائيل، أكثر من مجرد أن تكون خطة سلام محايدة، فيما سيعطيه تأجيل الانتخابات الإسرائيلية وقتًا أكثر لإضافة أي تفاصيل يرغب في حصول نتنياهو عليها.

وبينما كان ترامب ينشغل في إقناع بلاده بالتخلي عن أوروبا، كان كوشنر يحاول إقناع قادة الدول الأوروبية بالموافقة على صفقة القرن، لكن من الواضح أن جهوده فشلت بالكامل.

وعبر كل ذلك، يتوصل الكاتب شلومي شامير إلى أن الخطة سيكون مصيرها الفشل، وستصبح "مهزلة العصر" بدل صفقة العصر.


التعليقات