خاص| موظفو المياه ببيت لحم: 'الفوضى' أجبرتهم على الإضراب

  • الإثنين 2019-05-20 - الساعة 11:36

خاص شاشة نيوز: لليوم الخامس عشر على التوالي يواصل عمال سلطة المياه في بيت لحم إضرابهم المفتوح احتجاجاً على ما أسموها "الفوضى الإدارية" في سلطة المياه بالمدينة، مؤكدين استمرار إضرابهم حتى تحقيق كافة المطالب، في وقت قال فيه مجلس إدارة سلطة المياه ببيت لحم إن الإضراب غير قانوني ويؤثر على خدمات المياه التي يتلقاها المواطنون في المدينة.

 

ما سبب الإضراب؟

نقابة الموظفين بسلطة المياه في بيت لحم، قالت خلال حديث خاص مع شاشة:" مضى أسبوعين على إضرابنا المفتوح، والسبب هو وجود إشكاليات إدارية في المؤسسة، وعدم وجود نظام عمل واضح، فهناك فروقات بين الموظفين في الأمور المالية والإدارية، فبعض الموظفين مثبتين وآخرين غير مثبتين، وبعضهم يعملون على نظام عمل قديم، والعلاوات السنوية متوقفة، فهناك فوضى إدارية داخل المؤسسة".

وتابعت: "مطلبنا هو حل هذه الأمور الإدارية وترتيبها داخلياً واتباع نظام عمل واضح يكفل حقوق جميع الموظفين بشكل عادل، سواء مالياً أو إدارياً".

وأشارت خلال حديثه مع شاشة أن "بعض الموظفين يتثبتون بعد مضي 3 أشهر على توظيفهم، وآخرين بعد 3 سنوات، بينما مضى 10 سنوات على عمل موظفين لم يتثبتوا رسمياً حتى الآن".

وأوضحت النقابة أن "كافة العمال يتساءلون على أي أساس يتم التمييز في التعامل بين الموظفين في نفس الوظيفة".

وفي سياق متصل، قالت النقابة إن هذا الإضراب ليس إضرابها الأول، فقد أضربت سابقاً في نوفمبر 2018، لنفس المطالب.

وأوضحت أن الإضراب كان جزئياً وتم إبلاغ الإدارة مسبقاً وفقاً لقانون العمل الفلسطيني، وجمعنا تواقيع أكثر من 50% من الموظفين، واستمر نحو 3 أسابيع تقريباً، وتدخل محافظ محافظة بيت لحم حينها وطالبنا بالهدوء بسبب اقتراب الأعياد وتواجد السياح، وعقد حينها اجتماع بوجود مجلس الإدارة وتم منحهم شهرين لتصويب أوضاع الموظفين وتحقيق مطالبهم.

وتابعت:" فترة الحوار عقد خلالها اجتماعين لكن دون نتائج، وتعذر مجلس الإدارة حينها عن تحقيق أية نتائج خلال مهلة الشهرين، مطالبين بوقت أكثر، فالمشكلة في المماطلة دون تنفيذ أي جديد".

وقالت النقابة لــشاشة:"ما أثار الموضوع مرة أخرى هو إنهاء الإدارة خدمات 7 عمال تجاوز عمرهم الـ60، علما أن المؤسسة لا يوجد فيها نظام تقاعد، ونظام العمل الداخلي الذي يشمل الموظفين لا ينص على وجود عمر معين لإنهاء خدمات الموظف".

وأوضحت النقابة أن الموظفين دخلوا في إضراب مفتوح لحين تحقيق كافة مطالبهم دون تراجع.

وكشفت النقابة عن وجود تحرك جدي من قبل بعض الجهات الرسمية لاحتواء الأزمة وحل مشكلة الإضراب، كمحافظ المدينة ووزارة العمل واتحاد النقابات المهنية والبلدية، بالإضافة لرجال إصلاح عشائري.

وكانت النقابة قد أكدت في بيان سابق لها أن المطالب التي رفعها الموظفون هي مطالب قانونية وانسانية تطالب بقانون عمل واضح وعادل يحقق مبادىء العدالة والنزاهة للمؤسسة والمدينة، ونطالب بصرف حقوق مالية موقوفة منذ سنوات، واحقاق حقوق الموظفين المنتهكة دون تمييز.

وأكدت أن خدمة توزيع المياه لم تتوقف يوماً واحداً خلال الإضراب احتراما لحق المواطن واحتراما لشهر رمضان المبارك، كما وانه تم تشغيل فرقة طوارىء لأعمال الصيانة الطارئة.

 

إدارة سلطة المياه: الإضراب غير قانوني ويضر الخدمات

مجلس إدارة سلطة المياه والمجاري في بيت لحم اعتبر أن إضراب الموظفين غير قانوني، لأنه لم يمنح المجلس مهلة شهر قبل المباشرة بالإضراب مع بيان الأسباب الموجبة لذلك.

وقال المجلس في بيان له :"على ضوء الاضراب المذكور قام مجلس الادارة بتشكيل لجنة حوار مع نقابة الموظفين اجتمعت معهم وعرضت عليهم العودة الفورية للعمل وتشكيل لجنة مشتركة لبحث مطالب النقابة ومدى ملاءمتها مع الانظمة والقوانين ذات الشأن ، وتبعا لذلك استعداد المجلس بدفع ما يستحقوه وفق النظام ، إلا أن النقابة رفضت ذلك وأصرت على الاستمرار بالاضراب".

وأكد المجلس: "لم يكن مجلس الادارة يوما ضد عمال وموظفي سلطة المياه والمجاري ويعرب عن استعداده الدائم لدفع مستحقات الموظفين كافة والواجبة وفقا للقوانين والانظمة الساري".

واعتبر مجلس الإدارة أن قيام النقابة بهذا الإضراب في شهر رمضان المبارك يؤثر سلبا على اداء سلطة المياه والمجاري بكافة دوائرها وأقسامها وعلى خدماتها التي تقدم للمواطنين.


التعليقات