صار عمر الحكومة شهراً والتغيير لم يصل إلى الجوهر

  • الإثنين 2019-05-13 - الساعة 20:57

رام الله- خاص شاشة نيوز: سيصبح عمر الحكومة الفلسطينية الجديدة يوم غد الثلاثاء شهراً كاملاً، وهي التي ولدت بعد مخاضات عسيرة ومخاوف من الإجهاض، لكن ما الجديد في هذه الحكومة حتى الآن؟ وهل استطاعت أن تثبت اختلافها عن الحكومات السابقة؟

الصحفي والمحلل السياسي محمد دراغمة قال في حديث خاص لـ شاشة نيوز إن من المبكر الحكم على أداء واختلاف الحكومة الجديدة، إلا أن الواقع يثبت أنها حتى الآن مختلفة بالشكل، أما في الجوهر فلا يوجد أي اختلاف.

وأضاف أن رئيس الوزراء محمد اشتية يحاول أن يقدم وجهاً جديداً للحكم، إضافة إلى التميز عن الحكومات السابقة في التقرب من الناس، وكسب ثقة الجمهور.

وأشار دراغمة إلى أن اشتية كان قد طرح أكثر من مرة أفكاراً جديدة مثل منع البضائع الإسرائيلية من خلال رجال الشرطة، وزراعة المناطق المصنفة (ج)، ودعوة طلبة الجامعات للمشاركة في زراعتها واستصلاحها.

وتابع: "لكن هل سينجح اشتية في تطبيق ذلك؟ الواقع أنه حتى الأن لم يستطع منع البضائع الإسرائيلية، لم يستطع بدء فلاحة وزراعة الأراضي المصنفة (ج)".

وأضاف المحلل السياسي أن التحديات التي تواجه الحكومة الفلسطينية كبيرة، إضافة إلى أنها ولدت في مناخ صعب سياسياً ومالياً.


التعليقات