'حماس': بعض بنود تفاهمات التهدئة نفذت

  • الإثنين 2019-04-15 - الساعة 13:55

غزة-شاشة نيوز- كشف عضو المكتب السياسي لحركة(حماس)، حسام بدران، اليوم الإثنين، عن أن بعض بنود تفاهمات التهدئة، التي تم التوصل إليها برعاية مصرية أممية بن الحركة والاحتلال الإسرائيلي نفذت في قطاع غزة، وهناك خطوات أخرى مرتبطة بالتمويل.

وأكد بدران تصريحات صحفية متلفزة، أن التفاهمات ليست تهيئة سياسية إنما العودة لتفاهمات عام 2014، مبيناً أنها تتمثل في خطوات محدودة من قبل المقاومة في غزة، مقابلها تسهيلات وتخفيف من الاحتلال للحصار، وحماس اتجهت إلى هذه التفاهمات من منطلق "شعورها بالثقة، وبمعاناة أهلنا في غزة، ولإعطائهم فرصة لنوع من العيش الطبيعي كما كل شعوب الأرض".

وقال بدران: إن التفاهمات تتمثل في تحسين الأوضاع المعيشية في غزة من خلال فتح المعابر بشكل كامل، وزيادة مساحة الصيد والسماح بإدخال كل أموال المساعدات القطرية والأوروبية وحل مشكلة الكهرباء جذريا، والمساهمة في حل مشكلة البطالة ومساعدة الأسر الفقيرة.

وبخصوص الخطوات المقابلة، أوضح أنها تتمحور حول وقف الاشتباك المسلح، والخطوات الخشنة في مسيرات العودة، وأن مسألة الابتعاد عن السياح الفاصل غير واردة في التفاهمات، وبعض الخطوات بدأت تُنفذ عمليا، فيما الخطوات الأخرى مرتبطة أولاً بالدول التي ستقدم الأموال.

وحول المنحة القطرية، أكد بدران، أن هذا الأمر مرتبط بالتنفيذ القطري، ولدينا وعود واضحة من قطر خلال الفترة القريبة، سيتم البدء في تنفيذ هذه المنحة من طرفهم، وستستمر حتى نهاية العام الجاري، وقطر ستدفعها بالترتيب مع جهات أخرى ربما الأمم المتحدة، وليس بالطريقة السابقة التي فيها نوع من الإهانة.

ولفت بدران، إلى أن الأوروبيين أعلنوا عن العديد من المشاريع، لكن بعضها يحتاج إلى وقت، وأن حماس تدرك الاحتلال بأنه حتى لو وافق وقدم تعهدات، فإن طبيعته التسويف والغدر، وأنها لن تعطيه أي فرصة للتنصل من التفاهمات.

وبين أن الضامن لهذه التفاهمات هو قوة شعبنا أول، متابعا إن الاحتلال لا يؤمن بأي ضمانات، إنما بالقوة والضغط عليه سواء عبر مسيرات العودة أو رد أي عدوان عسكري، مشيراً إلى أن الاحتلال يحسب حساب قوة المقاومة في قطاع غزة قبل أن يحسب حساب أي ضمانات.

وشدد بدران على أن أي حرب على غزة في المرحلة الراهنة ستوقف قطار التطبيع، وهذا ما يدركه نتنياهو، وأن الأحزاب الإسرائيلية تبحث عن مكاسب حزبية من خلال تأليف الحكومة وتستخدم التصعيد ضد غزة للمزايدة.

واعتبر بدران، أن الانقسام يمنع أي تحرك جماهيري على غرار مسيرات العودة في الضفة الغربية، مشدداً على أن خطوة ضم الضفة ستؤدي إلى تحرك الشعب نحو العمل المقاوم، داعياً حركة فتح والسلطة الوطنية إلى التوافق على مواجهة الاحتلال على قاعدة أنه عدو لا صديق.


التعليقات