الانظار تتجه الى السودان.. هل انتهى حكم البشير؟

  • الخميس 2019-04-11 - الساعة 09:25

متابعه شاشة نيوز- تتجه الانظار الى السودان وسط معلومات بانتهاء حقبة الرئيس السوداني عمر البشير التي استمرت 30 عاما.

وسائل اعلام اكدت صباح اليوم  بأن الرئيس السوداني عمر البشير تحت الإقامة الجبرية.

 وأضافت أن قيادات جديدة ستكون على رأس السلطة في السودان.

الى ذلك ذكرت مصادر سودانية باعتقال أعضاء المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

بيان هام للقوات المسلحة

وأعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسميّة السودانيّة، اليوم الخميس، أنّ القوّات المسلّحة السودانيّة ستُصدر "بياناً هامّاً بعد قليل".

ولم تُقدّم وسائل الإعلام الرسميّة السودانيّة مزيداً من التّفاصيل، واكتفت ببثّ أناشيد وطنيّة.

وكانت مصادر اعلامية في الخرطوم أفادت، صباح الخميس، بأن مجموعة من ضباط الجيش دخلت مبنى الإذاعة السودانية في أم درمان وتطالب بضم جميع الموجات الإذاعية لبث بيان.

وأضافت أن سيارات عسكرية تحيط بمبنى الإذاعة والتلفزيون في أم درمان.

الاعتصام يتواصل 
يأتي ذلك في وقت يعتصم لليوم السادس على التوالي آلاف السودانيين أمام مقر وزارة الدفاع في العاصمة السودانية للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير.

وتعرض الاعتصام أكثر من مرة إلى محاولات للتفريق بالقوة عبر عناصر الأمن، إلا أن عناصر من الجيش السوداني حالوا دون ذلك وقاموا بحماية المعتصمين، وأسفرت محاولات فض الاعتصام يوم الثلاثاء عن 11 قتيلا.

ومع تزايد الاحتجاجات، طالب رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي، بـ"تسليم السلطة لقيادة عسكرية مختارة مؤهلة للتفاوض مع ممثلي الشعب لبناء النظام الجديد المؤهل لتحقيق السلام والديمقراطية"، داعيا "الرئيس نفسه بالتفاوض مع القوى الشعبية لإقامة نظام جديد قومي وغير إقصائي".

جهاز الأمن والمخابرات 
يذكر أن جهاز الأمن والمخابرات السوداني كان أصدر مساء امس بياناً أكد فيه "مراقبته لحراك الأمة السودانية المستلهم لروح أبريل الجسورة، موضحاً إيمانه بحق التظاهر السلمي الذي كفله الدستور والمواثيق الحقوقية ما كان ملتزما بالضوابط المنظمة وحقوق الآخرين المرعية" .

وأضاف في بيان: "تابع الجهاز بدء التظاهرات وجموع المتظاهرين قائما بواجباته المكفولة قانونا في مراقبة الأحداث منذ بدئها إلى أن تطورت لاتجاهات سالبة تنحو نحو التخريب والنهب والسلب وترويع الآمنين وقطع الطرق والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وغيرها من الممارسات السالبة من قلة مغيبة العقل والضمير"، داعياً المواطنين للانتباه إلى محاولات جر البلاد إلى انفلات أمني شامل، مؤكداً "قدرته والمنظومة الأمنية على حسم العناصر المتفلتة نصحا بالحسنى أو أخذا بالقوة المقيدة بالقانون" .

وبدأت الاحتجاجات في السودان منذ ديسمبر الماضي عندما رفعت الحكومة أسعار الخبز وتحولت إلى أكبر تحد للبشير، الذي تعهد مرارا، منذ بداية الأزمة باتخاذ خطوات إصلاحية.

 


التعليقات