وقفة تضامنية للحملة الوطنية للدفاع عن الأسير إبراهيم أبو حجلة في غزة

  • الخميس 2012-08-09 - الساعة 12:20

 

غزة-شاشة نيوز- نظمت الحملة الوطنية للدفاع عن الأسير القائد الوطني إبراهيم أبو حجلة، اليوم الخميس، وقفة تضامنية، أمام مقر اللجنة الدولي للصليب الأحمر، غرب مدينة غزة، بالتزامن مع جلسة محاكمته في محكمة"عوفر" بالضفة الغربية بعد أن أعيد اعتقاله في15حزيران/يونيو الماضي، بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي في صفقة تبادل الأسرى الأخيرة.
 
ودعا مشاركون في الوقفة التضامنية إلى إلزام الاحتلال ببنود صفقة تبادل الأسرى، التي أبرمتها المقاومة الفلسطينية مع إسرائيل بوساطة مصرية، مطالبين بتدويل قضية الأسرى في المحافل الدولية وفضح ممارسات الاحتلال بتسليط الضوء على تلك القضية المركزية، التي لن يتحقق السلام والاستقرار دون الافراج الكامل عن كافة الاسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي.
 
وأكد زياد جرغون عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، أن اعتقال الرفيق أبو حجلة بحجة ممارسته نشاطات سياسية في صفوف الجبهة، دليل واضح على إرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه حكومة نتنياهو بتجاوزها القانون الدولي وتنصلها من كافة الاتفاقات والمعاهدات الدولية، وخرق فاضح لشروط صفقة تبادل الأسرى ما يستدعي تحركا مصريا ودوليا للافراج عن الأسير أبو حجلة.
 
ودعا جرغون، جماهير شعبنا وكافة أحرار العالم إلى تصعيد النضال الوطني والشعبي والجماهيري للضغط على حكومة نتنياهو لاحترام المواثيق والاتفاقيات الدولية ولفضح سياسة الاحتلال وانتهاكاته وجرائمه والتصدي لها بكل السبل الجماهيرية والشعبية بما فيها الكفاح المسلح.
 
وقال:"إننا ونحن نقف أمامكم في هذه الأثناء تجري محاكمة الرفيق القائد أبو حجلة، بالرغم من أن النيابة العسكرية الإسرائيلية لم توجه أي تهمة محددة ولم تقدم أي دليل أو بنية ادعاء حول أي نشاط أمني وعسكري، ويعترف وكيل الادعاء الإسرائيلي صراحةً بأنه لا توجد أدلة لمحاكمته ويغطي على ذلك بالاستناد إلى معلومات استخباراتية بأن أبو حجلة يقوم بنشاطات سياسية". مضيفاً "هذا الأمر ينطبق على مئات الألوف من أبناء شعبنا على اختلاف مواقعهم".
 
 مع العلم بأن الرفيق أبو حجلة انتخب لعضوية المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أثناء وجوده في المعتقل وكان ولا زال قبل وأثناء اعتقاله عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي.
ونعى القيادي في الجبهة الديمقراطية شهداء الجيش المصري الذي سقطوا في عملية سيناء، مستنكراً الجريمة النكراء رافضا الزج بالفلسطينيين بهذه العملية المأساوية ومعاقبة قطاع غزةـ داعيا للاسراع بفتح معبر رفح البري.
 
وفي كلمة لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلامية، التي ألقاها منسق اللجنة نشأت الوحيدي، أكد تضامنه ووقوفه الى جانب قضية الاسرى البواسل، لا سيما الاسير أبو حجلة وإخوانه من الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال الاسرائيلي، مشدداً على أن محاكمة الأسير أبو حجلة اليوم باطلة وغير شرعية وان اعادة اعتقاله يعد نسفا لاتفاق الأسرى في سجون الاحتلال ولكافة المواثيق والأعراف الدولية ولا سيما اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة.
 
ولفت إلى قصور المنظمات الدولية مطالبا تلك المنظمات والمجتمع الدولي والرباعية الدولية بالضغط على إسرائيل من اجل اطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب، والزام الاحتلال بكافة القوانين والأعراف الدولية والإفراج الفوري عن المناضل أبو حجلة ورفاقه الخمسة وعن كافة الأسرى والمعتقلين بالسجون الإسرائيلية، داعياً الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف سياسة الكيل بمكيالين اتجاه حقوق شعبنا.
 
ورفعت خلال الوقفة التضامنية صور الأسير أبو حجلة ورايات الديمقراطية، وردد المعتصمون شعارات تدعو إلى الإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال وتدويل قضيتهم باعتبارها احدى القضايا المركزية لشعبنا ودعوات للوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتصعيد المقاومة الشعبية والجماهيرية ضد انتهاكات وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي.
 
ويشار إلى أن الأسير أبو حجلة هو عضو المكتب السياسي للديمقراطية، وعضو المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير، أفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى "صفقة شاليط" بين فصائل المقاومة وإسرائيل برعاية مصرية وأعيد اعتقاله في15/6.