اعتذار خجول لحماس والحراك: 'أسفكم غير مقبول'

  • الأربعاء 2019-03-20 - الساعة 08:56

متابعة شاشة نيوز: بعد أيام من قمع أجهزة الأمن في حركة حماس فعاليات حراك "بدنا نعيش" في قطاع غزة، الذي خرج للشوارع للمطالبة بحياة كريمة بعيدة عن الغلاء المعيشي والضرائب الباهظة، خرجت "حماس" في بيان لها مكتفية بالاعتذار عما وصفته "بالأحداث المؤسفة" التي شهدها القطاع خلال قمع الحراك الشعبي، في حين رد الحراكيون على خطابها بقولهم:" أسفكم غير مقبول"، وأعلنوا عن سلسلة احتجاجات وعن إضراب شامل يومي الخميس والجمعة القادمين.

 

حماس: نأسف عن "الأحداث المؤسفة" بغزة

أعربت حركة حماس في بيان لها مساء الثلاثاء عن أسفها للفلسطينيين لما تسببت به من اضرار مادية ومعنوية خلال الايام الماضية، مطالبة الأجهزة الأمنية التابعة لها بإعادة الحقوق المعنوية والمادية لأي طرف وقع ظلم عليه.

وقالت حماس في بيانها: "لقد طالبنا سابقاً بالكشف عن الجناة الذين أطلقوا النار على السيد أحمد حلس عضو مركزية فتح، وطالبنا بالكشف عن الجناة الذين اعتدوا على أحد ناطقي فتح مؤخراً، ونؤكد أن من اعتدى على الأخ أحمد حلس تم كشفهم؛ وهم الآن رهن الاعتقال، كما أننا ندعو إلى محاسبة من ألقى قنابل يدوية ومتفجرات على رجال الشرطة، وأي تجاوز حصل من أي طرف يجب على الجهات المختصة محاسبته.

قالت حركة حماس إن ما وصفتها بـ"الأحداث المؤسفة" التي وقعت في قطاع غزة خلال الأيام الماضية "كانت تستهدف إفشال مليونية الأرض والعودة في الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس الجاري".

وجاء في البيان: "نقدر الأزمة الإنسانية التي يعيشها أهلنا في غزة، ونحن جزء منها، نعاني ما يعانيه شعبنا، ونعلم حجم المعاناة والألم الذي تحياه الأسر والشباب والخريجون، وهي أولوية جهودنا المستمرة على مختلف الأصعدة للتخفيف عن شعبنا وتوفير متطلبات العيش الكريم له، ولن يهدأ لنا بال حتى نجبر الاحتلال وحلفاءه على كسر الحصار الظالم عن غزة".

 


حراك بدنا نعيش لحماس: أسفكم غير مقبول

ورداً على بيان حركة حماس، قال الحراكيون في "بدنا نعيش": "أسفكم غير مقبول ولا يرتقي لحجم جرائمكم بحق أبناء شعبنا ونسائنا وأطفالنا وشيوخنا وهتككم لحرمات منازلنا، فلا يمكن قبول الأسف من قيادة سياسية انتهجت وما زالت تنتهج سياسة القمع وتكميم الأفواه والقبضة الحديدية بوعي وتخطيط كامل". 

وتابع الحراك: " خرجت علينا حركة حماس ببيان إدعت أنه هام للرأي العام، ولقد تابعنا البيان ووددنا لو أنه أتى بجديد، وكم كنا نتمنى أن يعيدهمتسارع الأحداث والإدانة الواسعة وحالة السخط والغليان الشعبي إلى جادة الصواب أو أن يحدث تغيرا ولو بسيط في خطابهم السياسي القائم على نظريتي المؤامرة والتخوين". 

وقال الحراك:" ردا على بيان حماس نؤكد أن الحراك الشعبي جاء نتيجة طبيعية لحالة الفقر والقهر والظلم الاجتماعي، وإثقال كاهلنا بالضرائب".

وأكد الحراك في بيانه أنه لم يتلق أية أوامر أو توجيهات من أي فصيل أو سلطة أو أي جهة إقليمية أو محلية لقيادة الحراك.

وأضاف:" نحن لا نرحب بقطع أو تقليص نسب صرف الرواتب ولا نجد فيها الطريقة الصحيحة لإحداث التغير في غزة ونطالب السلطة واللجنة التنفيذية بإعادة صرف الرواتب وجدولة مستحقات كافة الموظفين وفق جدول زمني معلن".

وناشد الحراك كافة الفصائل والقوى الفاعلة بأن لا تقف موقف المتفرج وأن تعلن انحيازها الواضح والصريح للحراك وتشكل له الحماية الوطنية.

وعقب الحراك على قضية الحق في التظاهر بقولهم:" رغم عدم قناعتنا بإعلان التزامكم بحقنا في التظاهر والتعبير، إلا أننا نرحب بهذا التصريح وندعوكم لتبرهنوا على مدى التزامكم به وبعدم اعتدائكم على المحتجين والمضربين بالأيام القادمة".

وعن اتهامات حماس للحراك بمحاولة إفشاله لمسيرات العودة، رد الحراك بقوله:" مسيرات العودة كانت من إبداعات مثقفي شعبنا وشبابه، وأنتم من سرقتم هذا الجهد وسيطر عليه بالأمر الواقع، لكننا سنبقى داعمين ومؤيدين لهذا العمل المقاوم ولن نبقيه في أيديكم أداة مساومة وصفقات يرعاها العمادي مقابل (نبي هدوء)". 


الحراك: فعالياتنا مستمرة حتى تحقيق المطالب

وفي ضوء ذلك أكد الحراك الشعبي في بيان له وصل شاشة نسخة عنه بأن فعالياته مستمرة حتى تحقيق مطالبه.

وأكد على ضرورة تحقيق المطالب الأساسية التي قام من أجلها الحراك، والمتمثلة في توفير متطلبات العيش الكريم، وإلغاء كافة الأعباء الضريبية والرسوم الجمركية والتراخيص التي تفرضها حكومة حماس في غزة.

وطالب الحراك بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كل المعتقلين السياسيين.

وأضاف: "نطالب بالوقف الفوري للملاحقات الأمنية التي يتعرض لها أبناؤنا المحتجون في قطاعنا الحبيب، وتوفير الضمانات الكاملة لعدم المساس بهم، وضمان حق التظاهر السلمي للجميع".

وتابع البيان :" يجب تشكيل لجنة تحقيق مستقلة تحقق في كل ما تعرض له أبناء شعبنا المنخرطين في الاحتجاجات القائمة، وتقديم كل من اقترف جرماً وتجاوز القانون لمحاكمة عادلة و علنية".

وقال الحراك: "لأن الانقسام هو المتسبب الرئيسي لمعاناة شعبنا، نطالب حركتي حماس وفتح بالإعلان الفوري وغير المشروط عن الذهاب الى انتخابات شاملة ومتزامنة في غزة والضفة، للوصول إلى إنهاء الانقسام البغيض".

 

إضراب شامل وعصيان مدني ..الجمعة والخميس

وقال الحراك في بيانه: "إلى أن تستجيب حكومة حركة حماس في غزة ، لمطالب أبناء شعبنا المشروعة، فإن حراكنا يؤكد على الالتزام بالتالي بالإضراب الشامل والعصيان المدني ليومي الخميس والجمعة الموافق 21 و 22 مارس الحالي".

ودعا الحراك للتجمع لأداء صلاة الجمعة في الساحات العامة في العراء، رفضاً "لهيمنة السياسة والاتهامات التي يوجهها خطباء حركة حماس من على المنابر تجاه المحتجين".

وطالب الحراك بتوجّه أهالي المعتقلين والمطاردين والمصابين لأداء صلاة الجمعة امام منزل رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، والمطالبة بالإفراج الفوري عن أبنائهم، ومحاسبة مَن أصدر قرارات السجن والتعذيب والمطاردة، وتقديم مَن تسبب بالإصابات لمحاكمات قانونية فورية، والتأكيد على التوقف عن ملاحقة المحتجين في محافظات قطاع غزة.

وأكد الحراك على البدء بفعالية التصفير وقرع الأواني من البيوت الساعة الثامنة مساء خلال يومي الاضراب، ولمدة نصف ساعة.

ودعا الحراك الفلسطينيين في الشتات، وخاصة المخيمات الفلسطينية، لوقفات احتجاجية يوم الجمعة 22/3 أمام سفارات دولة فلسطين لرفض القمع والملاحقة التي يتعرض لها إخوانهم في الحراك الشبابي "بدنا نعيش" في قطاع غزة.


التعليقات