القوى الوطنية: ندعم الحراك الشبابي بغزة

  • السبت 2019-03-16 - الساعة 15:10

غزة-شاشة نيوز- طالبت القوى الوطنية في قطاع غزة، اليوم السبت، حركة (حماس)، بالإعتذار عن هذه المسلكيات والاعتداءات على المتظاهرين السلميين المطالبين بحياة كريمة في غزة، وضرورة محاسبة كل من تورط بالاعتداء عليهم.
 جاء ذلك في بيان ختامي بعد اجتماع عاجل للفصائل دعت له الجبهة الشعبية في مدينة غزة، حيث تم التأكيد على الاحترام المطلق للحقوق والحريات الفردية والجمعية وحق التظاهر السلمي للناس ونؤكد على إدانتنا لكل أشكال القمع.
ودعا المجتمعون حركة حماس والمسئولين بغزة إلى سحب الأجهزة الأمنية والمسلحين من الشوارع والساحات العامة، وإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الحراك الأخير.
وبحث الاجتماع مُستجدات الأوضاع، في أعقاب ما شهدته محافظات القطاع من قمع الأجهزة الأمنية للمتظاهرين الذين خرجوا ضمن حراك "يسقط الغلاء" الشعبي، وجملة من النشطاء والصحفيين والحقوقيين الذي كانوا يعملون على رصد وتغطية فعاليات الحراك.
وأكد البيان على ضرورة محاسبة كل من تورط بالاعتداء على المتظاهرين، ودعوة حركة حماس للاعتذار عن هذه المسلكيات والاعتداءات، مضيفاً نعلن للشباب في غزة عن دعمنا وتأييدنا للمطالب العادلة للحراك، وضرورة حمايته من محاولات الاستخدام والشيطنة.
وشدد المجتمعون على دعم مطالب الحراك وحماية مطالبه العادلة، داعين الجهات المسئولة في غزة لوقف كل أشكال الجباية والضرائب على السلع، وتحديد حاجات السوق من السلع المصدّرة، وتعمل على توفيرها وتصدير الفائض عن حاجة السوق في إطار ضبط الأسعار، وتحديد سقف أسعار الخضار المُصدّرة في السوق المحلي، ووقف حملات الجباية "المرور، الترخيص...الخ)، وتحديد أسعار السلع وعدم تركها لتلاعب التجار، بما يتناسب مع دخل الفرد في غزة.
ولفتوا إلى اعتبار أن جوهر الأزمة سياسي والانقسام أحد أهم مسبباته ندعو في القوى الأخوة المصريين إلى استئناف جهود المصالحة واستعادة الوحدة، والدعوة لعقد اجتماع عاجل للقوى والفصائل في القاهرة لتنفيذ اتفاق المصالحة من النقطة التي انتهت عندها.
ويشهد قطاع غزة حالة غليان وحراك شبابي غير مسبوق للتنديد بممارسات أجهزة الأمن التي تديرها (حماس)، والتي أدت إلى اعتقال العشرات من الشبان وتكسير عظام آخرين وتعذيب معتقلين وزجهم في السجون ومراكز التحقيق.وفقاً لمؤسسات حقوقية في القطاع.
 

 


التعليقات