اشتية: مساع لتوفير شبكة أمان مالية

  • الخميس 2019-03-14 - الساعة 11:42

رام الله- شاشة نيوز-  كشف رئيس الوزراء المكلف محمد اشتية عن اجتماع عقده مع البنك الدولي بشأن الأزمة المالية للسلطة، مشيراً إلى وجود مشاورات مع المانحين وبعض الدول العربية من أجل توفير شبكة أمان مالية.

ووصف الظروف الراهنة والأيام القادمة بالصعبة، "لكن الصعوبة لها إطارا زمنيا"، لافتاً إلى أن أمريكا تعتقد أنها تدفع الفلسطينيين نحو الاستسلام للقبول بصفقة القرن.

وشدد اشتية في مقابلة مع تلفزيون فلسطين على أن الحكومة لن تدخر جهداً لرفع المعاناة عن المواطنين، مخاطباً المواطنين بقوله: "مقبلون على تعزيز صمودكم على أرضكم في بيوتكم".

وحذر من أن "إسرائيل" تريد "توسيع الفجوة بيننا وبين الناس"، منوهاً إلى أنها لا تحرض عليه فقط إنما على الرئيس والسلطة وأعضاء منظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة فتح.

وتابع: "نحن ماضون وقبلنا ان نتحمل المسؤولية (..) سنبذل كل ما هو ممكن من أجل رفع المعاناة عن الناس وان تبقى فلسطين".

وحول دور الحكومة في قطاع غزة، قال: سنعمل بخطين متوازيين بتوجيهات من الرئيس، وهما إنهاء الانقسام، ومساعدة أهلنا في القطاع، موضحا أن الخط الأول يتمثل في "مساعدة الناس وفق استطاعتنا، وتقديم كل شيء في كافة المجالات"، والثاني إنهاء الانقسام، مؤكدا أن الجهد سيكون موحدا في هذا الإطار وتسخير كافة الجهود لإنهاء الانقسام.

وأكد اشتية أن هموم أهلنا في غزة أولوية بالنسبة للحكومة معتبراً مفتاح هذا الموضوع، إنهاء الانقسام وبأسرع وقت ممكن

وحول إجراء الانتخابات، شدد اشتية على ضرورة الاحتكام إلى الشعب ومشاركة الكل الفلسطيني في الانتخابات، معتبرا صندوق الاقتراع المخرج الرئيس لمواجهة حكومة الاحتلال وصفقة القرن، مشيرا إلى التوجه إلى البنك الدولي للضغط على اسرائيل لكي تسمح باجراء الانتخابات في القدس، لافتا إلى توجيهات الرئيس من أجل انجاح عملية تجديد الشرعيات الفلسطينية، وإحياء العملية الديمقراطية.

وأكد على توجيهات الرئيس ضمن كتاب التكليف على منح مدينة القدس الأولوية، ودعم أهلها، مشيرا إلى برامج كان يجري العمل عليها سابقا، لافتا إلى وضع خطة لدعم المدينة المقدسة، والحفاظ عليها وعلى صمود أهلها، مشيرا إلى ضرورة توفير الدعم المالي لتحقيق ذلك.


التعليقات