تسريبات: هذا ما قاله نتنياهو في حوار مغلق

  • الثلاثاء 2019-03-05 - الساعة 12:14

شاشة نيوز- قبل لحظات من إطلاق الحملة الانتخابية لحزب الليكود، اليوم، وعلى ضوء الشبهات التي تحوم حوله، استدعى نتنياهو، بعض وزراء الليكود وأعضاء الكنيست لإجراء محادثات حول سبل الاستمرار قبل الانتخابات. وبحث لمدة ساعة ونصف مع كبار أعضاء الليكود مبادئ الحملة وقرروا، من بين أمور أخرى، "سحب مقاعد" من أحزاب اليمين الأخرى واستمرار الهجوم المواجه ضد غانتس.

وقال نتنياهو لأعضاء الليكود أن استطلاعات الرأي غير واضحة أو مستقرة في الوقت الحالي، لكن وفقا للمعلومات التي يملكها، فإن الأحداث الأخيرة التي أحاطت بقرار المستشار القانوني نقلت مقعدين إلى غانتس، والسبب، وفقا لأعضاء حزب الليكود، أن الحملة الانتخابية ليست هجومية بما يكفي ضد غانتس ولبيد.

ووفقا لذلك أمر نتنياهو رجاله بالعمل خلال الأيام القريبة على توجيه رسالة واحدة مفادها أن "غانتس هو يسار." وأضاف: "هناك جمهور في اليمين يتقبل خدعة غانتس ولبيد، ومهمتنا الآن هي أن نضخ ونشرح طوال الوقت أنهما يسار.

وهكذا فقد تم سماع وزراء من الليكود يقولون، أمس: "غانتس يفضل العرب، ولذلك فإن الانتخابات هو إما طيبي وإما بيبي.

كما طلب نتنياهو بث رسالة أخرى وهي أنه لن يتحالف مع حزب غانتس – لبيد لتشكيل حكومة وحدة. وقال: "لا يمكن التحالف معهم"، وبعد الانتخابات سيتوجه فقط إلى الشركاء الطبيعيين.

وخلال النقاش، ورد كذلك إن الفجوة المتزايدة في استطلاعات الرأي ستكون مشكلة بالنسبة لليكود مقابل الرئيس ريفلين، الذي من المفترض أن يكلف أحد المرشحين مهمة تشكيل الحكومة.

ويؤكد نتنياهو أنه مع اتساع الفجوة، تتحقق إمكانية عدم تكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة. وقال للحضور: "أنتم تعرفون كم سيكون صعبا بالنسبة لي مع الرجل المقيم على الجانب الآخر من التلة"، مشيرًا إلى الرئيس الإسرائيلي ريفلين.

في ضوء ذلك، كانت إحدى المعضلات التي أثيرت في النقاش، هي "سحب" مقاعد من أحزاب اليمين الاخرى. فحتى اليوم، كان الليكود حريصًا على عدم التعرض لأحزاب اليمين التي تتأرجح بمحاذاة نسبة الحسم، مثل كحلون وليبرمان، خشية تقلص كتلة اليمين. علاوة على ذلك، ضغط رئيس الوزراء على البيت اليهودي والاتحاد القومي للتحالف مع القوة اليهودية، وهو ما حدث بالفعل.


التعليقات