ماذا يعني 'توسيع القائمة الضريبة' الذي أعلنت عنه وزيرة الاقتصاد؟

  • الأحد 2019-02-17 - الساعة 17:33

خاص شاشة نيوز: أعلنت وزيرة الاقتصاد الوطني، عبير عودة عن توسيع القائمة الضريبة، ما يعني ملاحقة المتخلفين عن دفع الضرائب، لتوسيع الوعاء الضريبي للحكومة.

وقال الناطق باسم وزارة الاقتصاد عزمي عبد الرحمن في حديث مع شاشة نيوز إن ما قصدته وزير الاقتصاد هو ملاحقة المتهربين ضريبياً والذين لا يدفعون الضريبة في القطاعات المختلفة، رافضاً إعاطاء مزيد من التفاصيل مرجعاً ذلك إلى أن وزارة المالية هي المخولة بالحديث عنه.

من جهته قال الصحفي المختص في الشأن الاقتصادي محمد خبيصة في حديث مع شاشة نيوز إن توسيع القائمة الضريبية أو ما يعرف أيضاً بتوسيع الوعاء الضريبي ينقسم إلى شقين، شق عامودي من خلال زيادة الضريبة على المواطنين، والشق الأفقي، وهو إجبار من لا يدفع ضريبة على الدفع، مثل محلات البقالة والمصانع في القرى والمناطق المصنفة (ب، ج).

وأضاف: هذه الفئات التي لا تدفع ضريبة تسمى في علم الاقتصاد (اقتصاد الظل).

وأشار إلى أن الحكومة الفلسطينية تسعى إلى زيادة الايرادات الضريبة من خلال محاربة التهرب الضريبي وزيادة عدد دافعي الضرائب.

وأوضح أن سبب هذه الخطوة يعود إلى تراجع الدعم المالي الدولي للسلطة الفلسطينية بشكل كبير جداً، حيث كان العام الماضي عاماً صعباً جداً على الحكومة، ما دفعها لتقليص فاتورة النفقات وزيادة التقشف.

وتابع أن العام الحالي هو امتداد سيء مالياً للعام الماضي، ومن المتوقع أن يكون العام الجاري أسوأ من الناحية المالية للحكومة من العام الماضي، مضيفا أن الحكومة بحاجة إلى إيردات مالية محلية، وهي إيرادات تأتي من مصدرين: (الإيرادات الضريبية، والإيرادات غير الضريبية كرسوم الطوابع والمعاملات).

وأضاف: لن يتأثر المواطن الفلسطيني من هذا القرار، حيث أن المتهرب ضريبياً هو الوحيد الذي يستفيد من تهربه وليس بقية المواطنين، إذن فإجبار المتهرب على دفع الضريبة لن يؤصر على الموطن، بل سيؤدي إلى تنظيم الاقتصاد الفلسطيني، وزيادة الموارد المالية للحكومة.


التعليقات