'جمعية القضاة' لشاشة: هذا ما قصدناه من بياننا الأخير

  • الأحد 2019-02-10 - الساعة 22:36

رام الله- شاشة نيوز: أكد نائب رئيس جمعية نادي القضاة، القاضي محمد العجلوني أن بيان الجمعية الأخير لم يقصد أي وسيلة إعلام أو صحفي فلسطيني، وإنما قصد مادة إعلامية بحد ذاتها.

وأضاف في حديث خاص لـ شاشة نيوز أن إحدى وسائل الإعلام نشرت تقريراً بني على مغالطات وأساء للسلطة القضائية، حيث ارتكز التقرير على وجهة نظر واحدة، فخرج بصيغة لا تعبر عن الحقيقة.

وقال العجلوني إن القضاء الفلسطيني يحترم جميع وسائل الإعلام، فهي شريكة في البناء.

وكانت جمعية نادي القضاة الفلسطينيين قالت في بيان لها اليوم الأحد إن جهات تشن حملة ممنهجة على السلطة القضائية للتأثير على العملية القضائية وتوجيهها تحقيقا لرغباتها ومآربها الخاصة التي التقت مع النيل من الجهاز القضائي وإشاعة الشك والريبة بين جموع المواطنين حول نزاهة القضاء الفلسطيني وحياديته خدمة لأجندتها الشخصية.

وأضافت الجمعية أن "القائمين على هذه الحملة والحالمين بالعودة للقضاء لممارسة طغيانهم واستبدادهم لن ينالوا من القضاء مهما علا صوتهم عبر  بعض وسائل الاعلام التي فقدت حياديتها واستقلالها بما نشر عنها من اخبار وتقاير منافية للحقيقة، وفتحت منبرها  لمهاجمة القضاء ممن كانوا يمنعون وسائل الاعلام من الاتصال بالقضاء او القضاة لينادوا من خلالها بدعوات مشبوهة لاصلاح القضاء لا تخلو من الاغراض الشخصية والمصالح الضيقة الخاصة".

واضاف البيان "ان دعوات تطهير القضاء وتشكيل مجلس قضاء انتقالي  النابعة من مصالح واجندات خاصة انما هي في حقيقتها دعوة  لتقويض اركان دولة القانون التي ناضل الكل الفلسطيني لأجلها لان الهدف من الدعوة لتشكيل مجلس قضاء انتقالي هي للانقضاض على استقلال القضاء والهيمنة عليه من قبل  ادعياء الاصلاح، ولا يغيب عن كل حذق هدف مثل هذه الدعوات وأسبابها ومراميل."

وطالبت جمعية نادي القضاة بعدم التدخل في القضاء، حفاظا على استقلاله وليكون قادرا على القيام بدوره في خدمة العدالة وحماية الحقوق والحريات العامة وصونها وتحقيق المصلحة العامة.

وأشارت الجمعية أن ضمان استقلال القضاء ونزاهته يبدأ من وقف محاولات الهيمنة على القضاء الفلسطيني من اية جهة  كانت، وإن دعوات اصلاح القضاء يجب الا تأتي على خلفية قرارات واحكام قضائية هامة اتخذها القضاء الفلسطيني لم تكن منسجمة مع الرغبات الشخصية للبعض، لأن مثل هذه الدعوات بتوقيتها لا يمكن النظر اليها على انها خالية من الغرض والرغبات بغية تطويع القضاء من جهة وترهيبه من جهة اخرى.

وحذرت جمعية نادي القضاة الفلسطينيين من تحويل القضاء الفلسطيني الى ساحة لتصفية الحسابات الشخصية، او النيل من القضاء الفلسطيني او هيبته ممن اصدر القضاء بحقهم احكاما هدفت الى تطبيق صحيح القانون وحماية استقلال القضاء، واننا ندعو كافة الغيورين على استقلال القضاء الى التصدي لمثل هذه المحاولات التي لن تسمح جمعية نادي القضاة بتمريرها باي وسيلة او ذريعة كانت.


التعليقات