مطلق النار على معبد السيخ انتحر بعد اصابته برصاص الشرطة

  • الخميس 2012-08-09 - الساعة 08:34

 

واشنطن-وكالات-أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي اي" ان المتهم بإطلاق النار في معبد للسيخ في ويسكونسن قضى بعد ان اطلق رصاصة في رأسه، فيما قدم أوباما تعازيه في قتلى المعبد ال6.
 
واوضحت المكلفة بالتحقيق في الشرطة الفدرالية ان ضابط شرطة اطلق النار على وايد مايكل بيج واصابه في المعدة و"اثر اصابته يبدو ان بيج قضى بعد ان اطلق رصاصة في رأسه".
 
وكانت الشرطة اعلنت سابقا ان بيج الجندي السابق القريب من مجموعات عنصرية من النازيين الجدد قتل برصاص الشرطي.
 
واضافت كارلسون ان المحققين لم يحددوا بعد بوضوح دوافع القاتل لكنهم تحققوا من انه تحرك وحده.
 
كما ذكرت انه تم توقيف ميستي كوك وهي صديقة سابقة لبيج في منزلها لحيازة اسلحة نارية بصورة غير مشروعة بسبب ماضيها القضائي وان لا علاقة لذلك بالتحقيق في حادث اوك كريك.
 
وقالت ان المحققين استجوبوا 100 شخص بينهم افراد اسرة بيج واقارب وجيران ولا يزالون يدرسون خيوطا اخرى. وتابعت "بعد كل هذا العمل تبين لنا ان بيج المسؤول الوحيد عن حادث اطلاق النار. ولم نحدد بعد دوافعه بوضوح".
 
في ظل ذلك، اجرى الرئيس الاميركي باراك اوباما اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ مقدما اليه التعازي اثر حادث اطلاق النار في معبد للسيخ في ولاية ويسكنسون ادى الى مقتل 6 اشخاص.
 
وقال جاي كارني المتحدث باسم الابيض ان اوباما اشاد خلال المكالمة بمساهمة السيخ في الولايات المتحدة.