معركة حلب: تضارب الأنباء حول السيطرة على المدينة

  • الخميس 2012-08-09 - الساعة 08:19

 

دمشق- وكالات- تضاربت المعلومات حول السيطرة على مدينة حلب السورية، ففي حين اكد النظام اقتحام قواته الحي الواقع غرب المدينة و"سيطرته الكاملة" عليه، نفى الجيش السوري الحر ذلك. 
 
وقال العقيد عبد الجبار العكيدي رئيس المجلس العسكري في حلب التابع للجيش الحر ان "الهجوم همجي وعنيف، لكن النظام لم يسيطر على الحي". وذكر ان النظام يقصف بالمدفعية والمروحيات مختلف المناطق التي سبق ان سيطرت عليها قوات المعارضة في الاسابيع الماضية لكن المعركة الرئيسية تتركز على حي صلاح الدين.
 
وذكر قائد "كتيبة الحق" في الجيش الحر النقيب واصل ايوب ان هذا الجيش استعاد في هجوم مضاد شنه بعد الظهر ثلاثة شوارع من اصل خمسة سبق ان سيطرت عليها القوات الحكومية. 
 
وقال ان الهجوم المضاد اتى بعد وصول تعزيزات قوامها نحو 700 مقاتل من احياء السكري وبستان القصر والشعار ومساكن هنانو التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في شرق حلب وجنوبها. واضاف ان الجيش النظامي "يسيطر الآن فقط على دوار صلاح الدين وشارعين محاذيين لكنهما ليسا رئيسيين". 
 
وأضاف ان الدليل على "تراجع جيش النظام هو القصف المدفعي من قبل قواته والذي بدأ يستهدف الحي، مضيفا ان ثلاث مروحيات وطائرة نفاثة تشارك في عمليات القصف".
 
وبث ناشطون سوريون صورا على مواقع الثورة السورية لبيوت مدمرة قالوا إنها في أحياء حلب، وقالت مصادر الثورة إن حوالي ثلاثين شخصاً قتلوا الأربعاء في حلب جراء القصف على أحياء بستان القصر والصاخور والكلاسة والقلعة وبلدات ودارة عزة وتل رفعت. في حين قال ناشطون إن الجيش الحر دمر رتلاً من الدبابات والأليات العسكرية للجيش النظامي وقتل حوالي مائة جندي.
 
بالمقابل، نفى التلفزيون السوري هذه المعلومات. واكد في نشرات متلاحقة بثها طوال النهار ان قوات النظام شقت طريقها في حي صلاح الدين وقتلت غالبية مقاتلي المعارضة هناك ودخلت أجزاء أخرى في المدينة في هجوم جديد. وقال أن عشرات "الإرهابيين" قتلوا في حي باب الحديد القريب من القلعة القديمة وباب النيرب في الجنوب الشرقي.
 
وذكرت مصادر امنية سورية ان الجيش النظامي حشد نحو 20 الف جندي، مقابل ما بين ستة الى ثمانية آلاف من عناصر الجيش الحر، حيث يعتبر الطرفان معركة السيطرة على حلب بانها "حاسمة"، خصوصا مع وقوع مناطق ريف حلب شمال المدينة في قبضة الجيش الحر وصولا الى الحدود التركية.
 
وافاد مصدر امني سوري ان الهجوم على صلاح الدين بدأ الساعة الرابعة فجرا. وقال ان الجيش سيطر على شارعي الملعب والشرعية (في صلاح الدين) بعد معارك عنيفة. ولفت الى ان القوات النظامية "فوجئت بعد هذه الاشتباكات العنيفة بالانهيار الشامل" الذي اصاب مواقع المقاتلين المعارضين، مضيفا ان "هناك الكثير من الخسائر" في صفوفهم. 
 
وكشف المصدر الامني ان "خطة الجيش النظامي تقضي بالسيطرة على حيي صلاح الدين وسيف الدولة غرب مدينة حلب تمهيدا للهجوم على الاحياء الشرقية من المدينة". وتوقع ان يستمر تنظيف جيوب المقاومة حتى صباح اليوم.
 
واكد المرصد السوري لحقوق الانسان ان اشتباكات عنيفة كانت تدور طوال النهار في شارعي العشرة والشرعية في صلاح الدين، وقال ان الجيش النظامي دمر ثانوية الشرعية بالكامل كما دمر مدرسة القنيطرة التي كانت مقرا لاحدى كتائب الثوار. واشار المرصد الى ان القوات النظامية تتكبد خسائر فادحة نتيجة المقاومة الشرسة من قبل مقاتلي المعارضة لاستعادة السيطرة على حي صلاح الدين.